80 مليار دولار خسائر الصين من استثماراتها الخارجية   
الاثنين 1430/3/20 هـ - الموافق 16/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:04 (مكة المكرمة)، 8:04 (غرينتش)

رئيس الوزراء الصيني وين جياباو أعرب عن "بعض القلق" إزاء استثمارات بلاده الضخمة بالولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

خسرت الصين مليارات الدولارات من احتياطياتها الأجنبية بسبب تنويع استثماراتها في أسهم في مختلف أنحاء العالم قبل انهيار الأسواق العام الماضي.

 

وأفادت صحيفة فايننشال تايمز بأن إدارة الصرف الأجنبي الحكومية التي تدير نحو تريليوني دولار من الاحتياطيات بدأت مغامرة شراء الأسهم في بداية عام 2007 واستمرت حتى انهيار مؤسستي الرهن العقاري فاني ماي وفريدي ماك في يوليو/تموز 2008.

 

ونقلت الصحيفة عن محللين على اطلاع بالمسألة أن إدارة الصرف الأجنبي قامت باستثمار أكثر من 15% من نحو 1.8 تريليون دولار من الاحتياطي في ذلك الوقت في أصول عالية المخاطر بما في ذلك حصص في شركات وسندات شركات.

 

وقالت الصحيفة إن إدارة الصرف الأجنبي لا تكشف عن المبالغ التي تديرها ولذلك فإنه من المستحيل معرفة المبلغ الذي خسرته قبل انهيار السوق.

 

لكن بناء على تقديرات متحفظة لأسعار الأسهم العالمية فإن الإدارة استثمرت نحو 160 مليار دولار في أسواق الأسهم العالمية وقد تكون خسائرها قد وصلت إلى أكثر من 80 مليارا أي أكثر من 50%، طبقا لبراد سيتسير الاقتصادي بمجلس العلاقات الخارجية في نيويورك.

 

وقد وصل مجموع ما تملكه المؤسسات الصينية من أسهم بالولايات المتحدة نهاية يونيو/حزيران في العالم الماضي أكثر من مائة مليار دولار بارتفاع وصل إلى أكثر من ثلاثة أضعاف المبلغ في نفس الشهر عام 2007، طبقا للخزانة الأميركية.

 

وقال سيتسير إنه يبدو أن إدارة الصرف الأجنبي بدأت تنويع استثماراتها في الأسهم في بداية عام 2007 واستمرت في الاستثمار رغم أزمة الرهن العقاري.

 

يشار إلى أن الصين تمنع الشركات والأفراد من الاستثمار في الخارج، وتعتبر إدارة الصرف الأجنبي الجهة الوحيدة المخولة الاستثمار في محافظ ضخمة خارج البلاد.

 

ويقول سيتسير إن إدارة الصرف الأجنبي أسست واحدا من أكبر المحافظ الأجنبية بالولايات المتحدة بما في ذلك الصناديق السيادية. وتستخدم الإدارة فرعها في هونغ كونغ عندما تستثمر في الولايات المتحدة وبريطانيا.

 

وكان رئيس الوزراء الصيني وين جياباو أعرب الأسبوع الماضي عن "بعض القلق" إزاء استثمارات بلاده الضخمة بالولايات المتحدة.

 

انخفاض الاستثمارات بالصين

من ناحية أخرى قالت الصين إن الاستثمارت الأجنبية المباشرة فيها انخفضت الشهر الماضي بسبب تضرر الشركات بالأزمة المالية العالمية.

 

وأضافت وزارة التجارة الاثنين أن الشركات الأجنبية استثمرت 5.8 مليارات دولار في فبراير/شباط  بانخفاض بنسبة 15.8% في نفس الشهر العام الماضي.

 

وبالمقارنة فقد انخفضت الاستثمارات المباشرة في الصين في يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 32.7%.

 

أما في الشهرين الماضيين معا فقد انخفضت الاستثمارات بنسبة 26.2% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

 

وقد زادت الاستثمارات الخارجية في الصين بنسبة 23.6% في 2008 إلى 92.4 مليار دولار بالمقارنة مع عام 2007.

 

يشار إلى أن التبادلات التجارية للصين هبطت بصورة كبيرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن أضعفت الأزمة المالية الطلب العالمي على الصادرات الصينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة