إنتل تتوقع تفوق الصين على اليابان في سوق الكمبيوتر   
الأربعاء 1423/5/22 هـ - الموافق 31/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نموذج لشريحة بنتيوم طرحتها إنتل (أرشيف)
قالت شركة إنتل الأميركية عملاق صناعة معالجات ورقائق الكمبيوتر إن الصين ستحتل مكانة اليابان كثاني أكبر سوق لأجهزة الكمبيوتر الشخصية هذا العام لتسبق بذلك التوقعات, مما يؤكد ضعف الطلب في أنضج أسواق الكمبيوتر في آسيا.

غير أن كريستيان موراليس نائب رئيس إنتل لمنطقة آسيا والمحيط الهادي، قال في مؤتمر صحفي بكوالالمبور إن التوقعات بالنسبة لصناعة أشباه الموصلات مازالت قاتمة رغم بعض النتائج الإيجابية في الأسواق الناشئة. وأضاف أن الاتجاه لم يتغير في العالم كله, إذ إن الأسواق الناضجة مستقرة أو منخفضة والأسواق الناشئة مازالت تنمو.

وكانت إنتل الشركة الأولى في العالم في صناعة المعالجات أعلنت انخفاض مبيعاتها العالمية بنسبة 7% إلى 6.3 مليارات دولار في الربع الثاني، وقالت إن مساهمة اليابان في المبيعات انخفضت بواقع نقطة مئوية إلى 7%، وارتفعت مساهمة الصين وبقية منطقة آسيا والباسفيك في مبيعات الشركة الى 38% من 36%.

وقال موراليس "كنا نحسب من قبل أن الأمر سيستغرق عاما أو عامين لكن الصين ستحتل مكانة اليابان في العام الحالي في سوق الكمبيوتر الشخصي"، وخلال الأسبوعين الماضيين أعلنت أكبر ثلاث شركات لصناعة أشباه الموصلات في العالم خفض خطط الإنفاق بسبب ضعف الطلب على الإلكترونيات في العديد من الأسواق.

وقالت إنتل إنها خفضت الإنفاق الرأسمالي بمبلغ 200 مليون دولار إلى خمسة مليارات دولار، وأعلنت الاستغناء عن 4 آلاف عامل آخر, لكنها قالت إن هذه الإجراءات الرامية إلى خفض التكاليف لن تؤثر على الخطط الخاصة بطاقة إنتاج الرقائق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة