روسيا مستعدة للحوار مع أوروبا بشأن الطاقة   
الاثنين 1428/1/3 هـ - الموافق 22/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)

أنجيلا ميركل دعت إلى الحوار لتجنب حدوث توترات تنجم عن توقف الإمدادات  (الفرنسية)

أبدت روسيا استعدادها لفتح حوار بشأن الطاقة مع أوروبا على أساس مصالح كل الأطراف في حين دعت ألمانيا إلى تحسين العلاقات في مجال الطاقة بين موسكو والاتحاد الأوروبي.
 
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد اجتماعه الأحد مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إنه يأمل أن يلتزم شركاؤه الأوروبيون أيضا بمبادئ المساواة في الحقوق والاحترام المتبادل للمصالح.
 
وأضاف أن موسكو تريد أن تضع مع شركائها قواعد واضحة بشأن صادرات الطاقة.
 
ونوه بوتين بأن روسيا ستسرع العمل في خط أنابيب لنقل النفط إلى المحيط الهادي وفي خطوط تصدير إلى الغرب.
 
ومن جهتها قالت ميركل إن ثمة حاجة لتحسين الاتصالات مع روسيا، ودعت إلى تحسين العلاقات في مجال الطاقة بين روسيا والاتحاد الأوروبي لتجنب حدوث توترات تنجم عن توقف الإمدادات.
 
وتفجر أحدث مخاوف الاتحاد الأوروبي بشأن الطاقة عندما أغلقت موسكو خط أنابيب دروغبا لنقل النفط -الذي يضخ نحو 10% من صادرات الخام الروسية إلى المجموعة- بسبب نزاع مع روسيا البيضاء التي يمر خط الأنابيب عبر أراضيها.
 
وعاد خط الأنابيب إلى العمل بعد أيام لكن الأزمة أججت الجدل الدائر بشأن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي منذ قطعت موسكو لفترة وجيزة إمدادات الغاز إلى أوروبا قبل عام.
 
كما شهدت بداية عام 2006 مشكلة مماثلة إثر خلاف نشب بين روسيا وأوكرانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة