محللون: جنون البقر ضربة للاقتصاد الأميركي   
الأربعاء 1424/11/1 هـ - الموافق 24/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنون البقر يشكل ضربة لصناعة اللحوم الأميركية (فرنسية)
قال محللون إن اكتشاف أول حالة جنون بقر في الولايات المتحدة يشكل ضربة لصناعة اللحوم الضخمة هناك والاقتصاد الأميركي ككل.

وتعد صناعة اللحوم عصبا قويا داخل مكونات الاقتصاد الأميركي إذ يقدر حجمها بنحو 188 مليار دولار وقوة عمل يبلغ عددها 1.4 مليون وظيفة بحسب إحصائيات الرابطة الوطنية لمربي الماشية بالولايات المتحدة.

وذكر اتحاد مصدري اللحوم الأميركي أن حجم الصادرات بلغ 3.4 مليارات دولار في عام 2002 مشيرا إلى أنه يأتي على رأس الدول المستوردة اليابان وكوريا الجنوبية والمكسيك التي علقت مع دول أخرى عملية الاستيراد بعد ظهور حالة جنون البقر.

في السياق نفسه قال مسؤول في إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية الأربعاء إن الإدارة مازالت تبحث عن مصانع المعالجة التي تلقت أنسجة الجهاز العصبي المركزي الخاصة بأول حالة جنون بقر في الولايات المتحدة.

وقال مدير مركز الأدوية البيطرية بالإدارة ستيفن صندولف إنه لم يتلق بعد أي تأكيد بشأن أي المصانع تلقت الأنسجة.

وأضاف صندولف أن الأنسجة التي تنطوي على درجة خطر كبيرة ربما تكون قد أرسلت إلى أكثر من مصنع معالجة.

وذكرت وزارة الزراعة الأميركية في وقت سابق أن شركة (فيرنز موزيس ليك ميتس) سحبت اختياريا 10410 أرطال من لحم البقر النيء بسبب مخاوف من احتمال أن تكون المنتجات تحتوي على لحم مصاب بمرض جنون البقر.

وأضافت الوزارة أن منتجات اللحم من هذه الشركة ومقرها واشنطن ربما تكون تعرضت لأنسجة تحتوى على العنصر المعدي الذي يسبب الإصابة بالنسخة البشرية من مرض جنون البقر.

وأعلنت الوزارة اليوم اكتشاف أول حالة إصابة بمرض جنون البقر في الولايات المتحدة وذلك في مزرعة أبقار بولاية واشنطن. وتبحث الوزارة حاليا سحب لحوم الأبقار التي أنتجت في التاسع من ديسمبر/كانون الأول وشحنت إلى عدة مصانع لتعبئة اللحوم.

ويعتقد العلماء أن مرض جنون البقر أو اعتلال الدماغ الأسفنجي ينتشر من خلال تناول لحم ملوث بأجزاء من مخ أو نخاع شوكي مصاب بالمرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة