واشنطن تحذر أوروبا مخاطر كارثية   
السبت 1432/10/20 هـ - الموافق 17/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)

غيثنر (يسار) حذر الأوروبيين من "مخاطر كارثية" إذا تفاقمت أزمة الديون (الفرنسية)

حثت الولايات المتحدة الاتحاد الأوروبي على وضع نهاية للانقسام إزاء خطة مساعدة ثانية لليونان، وحذر وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر من "مخاطر كارثية" إذا لم يتفق الأوروبيون على إجراءات من شأنها تخليص اليونان وبقية الدول الأوروبية المتضررة من أزمة الديون السيادية.

واعتبر غيثنر -الذي شارك في اجتماع لوزراء مالية بلدان اليورو في بولندا اليوم- أن ما يفاقم أزمة الديون الأوروبية ليس فقط الانقسام في المباحثات بشأن إستراتيجية أوروبية بل أيضا الصراع المستمر بين الأوروبيين من ناحية والبنك المركزي من ناحية أخرى، مشددا على ضرورة عمل الحكومات والبنوك المركزية لتجنيب الأسواق مخاطر كارثية.

وأضاف أنه يتعين على الأوروبيين فعل المزيد لإبعاد خطر التخلف عن سداد الديون، وكذلك الكف عن الحديث "غير المسؤول" عن التخلي عن اليورو.

وحديث غيثنر يأتي بعد بدء المحادثات بين وزراء مالية بلدان اليورو والتي انتهت بإرجاء سداد دفعة من قرض لليونان بقيمة ثماني مليارات يورو (11 مليار دولار) وفقا لخطة الإنقاذ الأولى إلى الشهر المقبل.

كما يأتي في ظل تنامي مخاوف دولية من احتمال اتساع نطاق أزمة الديون السيادية لتتجاوز أوروبا، وبعد ضخ البنوك المركزية الرئيسية في العالم سيولة مالية بالدولار لدعم البنوك التجارية المكشوفة على الديون السيادية لبلدان اليورو.

وللحد من انتشار الأزمة الأوروبية أبدت الاقتصادات الناشئة مثل البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا استعدادها للتحاور بشأن شراء ديون للبلدان الضعيفة بمنطقة اليورو.

وكانت المصارف المركزية لمنطقة اليورو والولايات المتحدة واليابان وسويسرا وبريطانيا قد فاجأت الأسواق أمس بضخ احتياطات من الدولار في البنوك التجارية المهددة بانكشافها على الدين الضخم لمنطقة اليورو، مما رفع قيمة الأسهم وعزز السندات المصرفية المتدنية كما عزز من وضع العملة الأوروبية الموحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة