تأسيس بنك لمكافحة الفقر في البحرين   
الخميس 1430/2/16 هـ - الموافق 12/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)
التأكيد على احتياجات المرأة كان حاضرا لدى إشهار البنك (الجزيرة نت)

حسن محفوظ-المنامة

أعلن  في مملكة البحرين أمس الأربعاء من خلال برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند) عن إنشاء بنك لمكافحة الفقر هو الرابع من نوعه بالعالم العربي, برأسمال خمسة ملايين دولار أميركي بمشاركة القطاع الخاص.

ويهدف البنك لتقديم قروض تمويل لمختلف المشروعات متناهية الصغر لتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للأسر ذات الدخل المنخفض في المملكة دون ضمانات، من خلال توفير خدمات مالية واستشارات وتدريب.

ويمنح قروضا للأفراد كحد أعلى تصل عشرة آلاف دولار، ويتوقع القائمون على المشروع أن يصل عدد المستفيدين خلال عام ألف مستفيد, وخلال السنة التشغيلية الثالثة خمسة آلاف.

وقالت سبيكة آل خليفة قرينة ملك البلاد خلال حفل إشهار البنك إن هذا التحرك جاء في الوقت المناسب الذي يشهد الكثير من المخاطر والتحديات.

احتياجات المرأة
واعتبرت رئيسة المجلس الأعلى للمرأة أن إستراتيجية البنك تنسجم مع أولويات المجلس في احتضان احتياجات المرأة اجتماعيا واقتصاديا لتمكين نفسها وأسرتها ومنحها الخيارات المناسبة لدخولها سوق العمل.

الشيخة سبيكة آل خليفة: إشهار البنك تحرك جاء في الوقت المناسب (الجزيرة نت)
بدوره أكد رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية أهمية مساهمة طبقة الفقراء في التنمية الاقتصادية، وإعطائهم الفرصة في التعليم المبكر.

وأوضح الأمير طلال بن عبد العزيز أن الكثير من دول العالم العربي تخشى إعلان الأرقام الحقيقية لعدد الفقراء, معتبرا أن كشف هذه الأرقام يشجع الكثير من رجال الأعمال على المساهمة بمختلف البرامج للحد من الفقر.

من جانب آخر قالت الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة إن الكثير من الدراسات تشير إلى أن المرأة هي الأكثر فقرا بالمجتمع, مشيرة إلى أن المجلس يعمل على إرشاد المرأة إلى الوصول لرأس المال ودعمها نحو التمكين الاقتصادي والاجتماعي.

وذكرت لولوة العوضي للجزيرة نت أن البنك سيساهم في الحد من الفقر لدى النساء، ويرفع من مستوى المعيشة للأسرة البحرينية.

عوامل اقتصادية
أما الباحث الاقتصادي عبد النبي سلمان فانتقد الوقت الذي أعلن فيه عن البنك بسبب تداعيات الأزمة المالية, ودعا القائمين على إدارته لعدم استنساخ تجارب دول أخرى لا تتناسب عواملها الاقتصادية مع البحرين.

لكنه أشاد في حديث للجزيرة نت بتجربة البنك، وقال إنها لا بد أن تخضع لتقييم مستمر مشددا بالوقت نفسه على أن تكون خدمات البنك للرجل والمرأة معا.

يُذكر أن تجربة البنك سبقت بكل من الأردن واليمن ومصر, وينتظر أن تبحث أجفند إنشاء بنك بالصيغة الملائمة بكل من السودان ولبنان والمغرب وموريتانيا وجيبوتي وسيراليون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة