تراجع الاستثمار العقاري بمنطقة آسيا والهادي في 2008   
الثلاثاء 1429/5/22 هـ - الموافق 27/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)

تداعيات أزمة القروض على السوق العقاري في آسيا والمحيط الهادي تتفاوت من قطاع لآخر (رويترز-أرشيف)

توقع تقرير تراجع الاستثمار في القطاع العقاري بمنطقة آسيا والمحيط الهادي في 2008، على خلفية أزمة خسائر القروض عالية المخاطر في قطاع التمويل العقاري الأميركي وتداعياتها على سوق الائتمان في العالم.

 

وأشار التقرير الذي أعدته مؤسسة جونز لانج لاسال الاستشارية إلى أن صافي الاستثمارات المباشرة بقطاع العقارات في آسيا والمحيط الهادي بلغ العام الماضي 121 مليار دولار، بزيادة نسبتها 27% عن 2006. لكن الصورة تبدو أقل بريقا العام الحالي.

 

وأشار التقرير إلى أن تداعيات أزمة القروض عالية المخاطر على القطاع العقاري في آسيا والمحيط الهادي تتفاوت من قطاع لآخر. ففي قطاع الوحدات الإدارية تراجع معدل نمو الإيجارات في طوكيو، كما بدأ معدل الإيجار يتراجع في سنغافورة وشنغهاي نتيجة تباطؤ النمو.

 

وقد أثرت أزمة القروض الأميركية بشدة على سوق العقارات الأكثر تشبعا في آسيا والمحيط الهادي، مثل طوكيو وسنغافورة وسيدني وملبورن في الربع الأول من العام الحالي.

 

وقال جان موراي مدير إدارة أبحاث آسيا والمحيط الهادي في مؤسسة جونز لانج لاسال "نظرا لآن هذه الأسواق تمثل نصيب الأسد من النشاط الاستثماري نتوقع تراجعا في حجم الصفقات العقارية، في منطقة آسيا والمحيط الهادي في العام الحالي بعد النتائج القياسية عام 2007".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة