أميركا تلغي روسيا من برنامج تجاري تفضيلي   
الخميس 1435/7/10 هـ - الموافق 8/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:00 (مكة المكرمة)، 11:00 (غرينتش)

أبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونغرس أنه يعتزم رفع روسيا من برنامج يسمح بواردات لبعض السلع معفاة من الرسوم الجمركية والمعروف باسم النظام المعمم للأفضليات (جي إس بي) والمخصص للدول النامية.

وينتظر برنامج جي إس بي حاليا إعادة إقراره في الكونغرس، وبمجرد أن يحدث ذلك فإن الولايات المتحدة لن تستمر في السماح لسلع من روسيا مثل مواد تصنيع الصلب والإطارات والسيراميك بدخول البلاد من دون رسوم جمركية.

وبرر البيت الأبيض هذا القرار بأن روسيا انتقلت العام الماضي إلى لائحة الدول ذات "الدخل المرتفع" في تصنيف البنك الدولي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني إن "روسيا تقدمت بما فيه الكفاية من وجهة النظر الاقتصادية كي لا تستحق معاملة تفضيلية تمنح إلى الدول الأقل تقدما".

ويبدو أن هذا الإجراء رمزي بشكل كبير، لأنه لن يؤثر إلا في قسم ضئيل من الصادرات الروسية إلى الولايات المتحدة، حسب أرقام المكتب التمثيلي الخاص للتجارة الخارجية.

وفي عام 2012 صدرت روسيا سلعا إلى الولايات المتحدة بما قيمته حوالي 29 مليار دولار، بينها 544 مليون دولار فقط استفادت من النظام التفضيلي.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض كاتلين هايدن في رسالة بالبريد الإلكتروني "إن تصرفات روسيا في ما يتعلق بأوكرانيا كونها غير مرتبطة بشكل مباشر بقرار الرئيس بشأن أهلية روسيا لفوائد برنامج جي إس بي إلا أنها تجعل من المناسب بشكل خاص أن تتخذ هذه الخطوة الآن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة