ملتقى اقتصادي عربي لدعم فلسطين   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

منير عتيق-عمان

تبدأ فعاليات ملتقى القطاع الخاص العربي الفلسطيني في منطقة البحر الميت السبت المقبل تحت شعار (شراكة من أجل فلسطين واعدة) بمشاركة حوالي 100 شخصية تمثل قطاعات اقتصادية خاصة عربية وفلسطينية.

وينظم المؤتمر الذي يستمر يومين اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (أسكوا) والبنك الإسلامي للتنمية عبر وحدة صندوق الأقصى ومركز التجارة الفلسطيني.

وقال رئيس مجلس إدارة المركز التجاري الفلسطيني سمير حليلة للجزيرة نت إن الملتقى يهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الفلسطينية العربية وبحث سبل تعزيز دعم القطاع الخاص العربي لنظيره الفلسطيني وبلورة آليات فاعلة للتعاون ما بين المؤسسات العربية والفلسطينية وتحديد دور القطاع الخاص العربي في دعم دخول المنتجات الفلسطينية إلى أسواقه.

وأكد حليلة أن صمود الاقتصاد الفلسطيني ودعمه عربيا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي يمثل مصلحة عربية وفلسطينية في آن واحد، معتبرا أن دعم القطاع الخاص العربي لنظيره الفلسطيني هو حاجة ملحة من أجل دمج الاقتصاد الفلسطيني في الاقتصاد العربي الأوسع وذلك من خلال تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة.

ويأتي عقد هذا الملتقى ضمن العملية التحضيرية للمنتدى العربي الدولي حول إعادة التأهيل والتنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والذي تنظمه الأسكوا بالتعاون مع السلطة الوطنية الفلسطينية وجامعة الدول العربية وسيعقد في بيروت خلال الفترة من 12 إلى 14 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري في بيروت.

وأوضح حليلة معاناة القطاع الاقتصادي الفلسطيني الخاص من صعوبات كبيرة في ظل الأوضاع الأمنية والسياسية السائدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تزيد من أعباء القدرة التنافسية في الأسواق المحلية وأسواق التصدير على السواء وتعرضه لخسائر متزايدة وعدم القدرة على مواكبة الوتيرة السريعة لتطورات التجارة العالمية والمنافسة فيه.

ودعا الدول العربية إلى تنفيذ قرارات قممها العربية بالسماح بدخول المنتجات الفلسطينية إلى الأسواق العربية وإعفائها من الرسوم الجمركية.
________________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة