دائنو إنرون يتنازعون أصولا بنحو 8 مليارات دولار   
الأحد 1422/12/4 هـ - الموافق 17/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يتوقع أن يصدر قاض فدرالي في الأسبوع الحالي حكما قد يؤثر على كيفية توزيع مليارات الدولارات من أصول شركة إنرون التي يتنازعها الدائنون فيما بينهم من جهة إلى جانب نزاعهم مع إدارة الشركة.

ويتعلق النزاع بمبلغ يتراوح بين سبعة وثمانية مليارات دولار على هيئة أموال نقدية وأصول مالية أخرى خاصة بشركة إنرون نورث أميركا كورب التي تعد أكبر الشركات التابعة لمؤسسة إنرون العملاقة للطاقة التي انهارت في وقت سابق. ويضع قرار القاضي آرثر غونزاليس الذي يصدر يوم العشرين من الشهر الجاري الأساس لكيفية توزيع هذه الأصول على الدائنين في نهاية الأمر.

وغطت جلسات الاستماع التي عقدت في واشنطن لتحديد ما إذا كان كبار المسؤولين الإداريين السابقين في الشركة ارتكبوا أي مخالفات على النزاع القضائي حتى الآن, إلا أن المحامين الذين يمثلون الدائنين يقولون إن هذه الجلسات لن يكون لها تأثير يذكر مقارنة بالمعركة على أصول الشركة المنهارة.

وتجري تصفية إنرون نورث أميركا التي حققت معظم دخل مؤسسة إنرون عام 2001 ويبلغ 101 مليار دولار ومعظم أرباحها, بعد أن سيطر عليها بنك UBS فاربورغ السويسري الشهر الماضي. وتمتلك إنرون نورث أميركا مليارات الدولارات تجري تصفيتها حاليا، ورغم عدم تحديد قيمة هذه العقود فإن محامي الدائنين يقدرونها بما يصل إلى ثمانية مليارات دولار.

والمعركة الدائرة منذ أسابيع تهدف إلى تحديد ما إذا كان يجب أن تخضع تلك الأصول لسيطرة المؤسسة الأم كما هو الحال الآن, أو أن تخضع فقط لسيطرة إنرون نورث أميركا, ومن ثم توزع على دائني الشركة الأخيرة فقط.

ويعني فوز دائني إنرون نورث كورب بالمعركة القضائية حصولهم على عائدات أكبر من أي عائدات أخرى قد يحصلون عليها من طريق عمليات إعادة الهيكلة سواء كانت بتصفيتها أو بتوزيع قيمة أسهمها التي يعاد تنظيمها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة