تدفقات إلى صناديق الأسهم والسندات الناشئة   
الأحد 1435/6/7 هـ - الموافق 6/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)

شهدت صناديق الأسهم والسندات في الأسواق الناشئة أول تدفقات داخلة إليها في الأسبوع الماضي بعد خروج أكثر من 50 مليار دولار في أول ثلاثة أشهر من عام 2014.

وأصدرت مؤسسة إي بي أف آر غلوبال التي تتخذ من بوسطن مقرا لها، تفاصيل تظهر أن جميع فئات صناديق أسهم الأسواق الناشئة فقدت 41 مليار دولار بعد خسائر بلغت 26.7 مليار دولار في الفترة المقابلة من عام 2013.

يشار إلى أن المؤسسة ترصد أداء صناديق يبلغ إجمالي قيمة أصولها 23 تريليون دولار.

وقالت إن صناديق الأسهم فقدت أكثر من 20 مليار دولار في الربع الأول من العام الحالي، لكنها أضافت أن "هناك علامات على التحسن" حاليا.

وذكرت أن الصناديق تلقت 2.5 مليار دولار في الأسبوع المنتهي في الثاني من أبريل/نيسان الحالي دخل 95% منها صناديق المؤشرات. وحظيت أربع من دول مجموعة بريكس هي الصين والهند وروسيا والبرازيل بأكبر التدفقات.

يشار إلى أن مجموعة بريكس تضم أيضا جنوب أفريقيا.

وأشارت البيانات إلى أن فئة واحدة فقط من فئات الأسواق الناشئة التي تتبعها المؤسسة، وهي صناديق أسهم الأسواق المبتدئة، أنهت الربع بمكاسب صافية بتلقيها 815 مليون دولار.

من ناحية أخرى قالت المؤسسة إن صناديق سندات الأسواق الناشئة تلقت أكثر من مليار دولار في الأسبوع الأخير، مشيرة إلى أن تلك الصناديق شهدت خروج تدفقات منها في 12 من بين الثلاثة عشر أسبوعا في الربع الأول من 2014.

وبلغت خسائر الربع الأول 17.2 مليار دولار.

ويعزو خبراء تدفقات الأموال إلى خارج الأسواق الناشئة إلى الخفض التدريجي لبرنامج الحفز الأميركي الذي يضخ بموجبه الاحتياطي الاتحادي الأميركي مليارات الدولارات بالسوق الأميركية عن طريق شراء السندات. وأدى ذلك إلى تدفق الاستثمارات إلى خارج الولايات المتحدة وإلى الأسواق الناشئة بصفة خاصة في السنوات الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة