الاستهلاك المحلي يدعم اقتصاد الصين   
الأحد 4/2/1432 هـ - الموافق 9/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)

الناتج الإجمالي الصيني سيفوق الناتج الأميركي بحلول العام 2020 (الأوروبية-أرشيف)

 

قال نائب رئيس الوزراء الصيني إن اقتصاد بلاده نما بمعدل وصل إلى نحو 10% في 2010 مع ارتفاع مبيعات التجزئة إلى 18.5%، مما يظهر زيادة الاعتماد على الاستهلاك المحلي.

 

وأبلغ لي كه تشيانغ رجال أعمال في برلين بأن قوة دفع الاستهلاك المحلي في تصاعد، وقد ساهمت زيادتها بأكثر من 90% في النمو الاقتصادي لعام 2010.

 

وكان محافظ البنك المركزي تشو شياو تشوان قال في وقت سابق إن الناتج المحلي الإجمالي نما بنحو 10% في 2010، مؤكدا أن الصين تستهدف تنمية الاستهلاك المحلي وتمكين المواطنين من التمتع بالمزيد من ثمار النمو السريع في الأعوام الخمسة القادمة.

 

وكانت الصين قد انتزعت في 2009 من ألمانيا موقع أكبر مصدر في العالم.

 

وفي يوليو/تموز الماضي أكد نائب محافظ البنك المركزي الصيني أن بلاده حلت محل اليابان في كونها أكبر اقتصاد في العالم من حيث حجم الناتج الإجمالي.

 

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قالت مؤسسة كونفرنس بورد الكندية إن الصين باتت الآن قريبة من معادلة الولايات المتحدة من حيث القدرة الشرائية, وإن الناتج الإجمالي الصيني سيفوق الناتج الأميركي بحلول العام 2020.

 

وبحلول ذلك العام, سيشكل الناتج الإجمالي للصين 24.1% من مجمل الناتج العالمي مقابل 14.8% للولايات المتحدة، وفقا لتقديرات المؤسسة الكندية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة