واشنطن تحث اليابان على تسريع إنعاش اقتصادها   
الاثنين 1422/11/8 هـ - الموافق 21/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي
يتوسط جونيشيرو كويزومي (يمين) وكولن باول باول
قال مسؤول ياباني إن الولايات المتحدة حثت الحكومة اليابانية على ضمان تحقيق إنعاش سريع لاقتصادها وتعهدت بتقديم الدعم لبرنامج الإصلاحات الحكومية، معربة عن أملها في أن تصبح اليابان محركا اقتصاديا للنمو في المنطقة والعالم بأسره.

وأضاف المسؤول في وزارة الخارجية أن هذه الدعوة جاءت خلال لقاء جمع وزيري الخارجية والخزانة الأميركيين كولن باول وبول أونيل برئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي على هامش مؤتمر الدول المانحة لإعادة إعمار أفغانستان.

وقال باول لكويزومي "نأمل أن تصبح اليابان محركا اقتصاديا لآسيا والولايات المتحدة والعالم". وأضاف المسؤول أن باول أعلن "استعداد الولايات المتحدة لتقديم دعم لإصلاحات كويزومي بشتى الطرق". وقد تعهد كويزومي منذ تسلمه مهامه بإجراء إصلاحات هيكلية بهدف إنعاش الاقتصاد الغارق في الانكماش.

من جانبه كرر كويزومي التزام طوكيو بالعمل على تفادي أزمة مالية وشدد على رغبة اليابان في التعاون مع واشنطن حول المسائل الاقتصادية الدولية ومكافحة الإرهاب. وقال "سنتخذ كل التدابير الممكنة لتفادي أزمة مالية". وكان كويزومي أنهى الأسبوع الماضي جولة في آسيا عرض خلالها مشروع شراكة إقليمية جديدة.

مزيد من التدهور
ماسارو هايامي
من جهة أخرى أعلن محاف
ظ البنك المركزي الياباني ماسارو هايامي اليوم الاثنين إن وضع الاقتصاد الياباني الذي يعاني حاليا من الانكماش سيستمر في التدهور في مرحلة تنفيذ الإصلاحات الهيكلية التي شرعت بها الحكومة.

وقال هايامي في خطاب بمناسبة اللقاء الفصلي مع المسؤولين الإقليميين للبنك المركزي إن "التدهور الاقتصادي توسع ليشمل تراجع الصادرات والاستثمارات وضعف الاستهلاك الخاص، وفي هذه الظروف فإن الأسعار ستبقى متجهة نحو الانخفاض".

وأوضح أن الأسعار ستواصل الانخفاض والوضع الاقتصادي سيدفع المؤسسات إلى تقليص موظفيها وسيرتفع معدل البطالة، وهذا ما سيدفع إلى إضعاف الاستهلاك أكثر ويضغط على الأسعار في حلقة مفرغة حقيقية".

وأضاف هايامي أن سلسلة من الإصلاحات الهيكلية التي بدأتها الحكومة لإخراج البلاد من الانكماش ستزيد على المدى القصير من تفاقم الوضع الاقتصادي. وشدد على ضرورة قيام المصارف اليابانية الغارقة في الديون أن تصحح حساباتها، مؤكدا أن البنك المركزي قدم ما يكفي من السيولة إلى الأسواق في حال تزعزع النظام المالي بسبب عملية إلغاء الديون الهالكة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة