تباطؤ الاقتصاد الأميركي يقلل الطلب العالمي على النفط   
الأربعاء 1421/12/20 هـ - الموافق 14/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الأربعاء إن نمو الطلب العالمي على النفط تراجع بسبب التأثر بتباطؤ الاقتصاد الأميركي واعتدال فصل الشتاء. وقالت في تقريرها الشهري إن الدول الأعضاء في منظمة أوبك التي تستعد لعقد اجتماع لها الجمعة القادم خفضت إنتاجها خلال الشهر الماضي.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط إنها خفضت مجددا تقديراتها لنمو الطلب هذا العام بمقدار 110 آلاف برميل يوميا لتصبح الزيادة المتوقعة في الطلب 1.41 مليون برميل في اليوم.

واضطرت التغيرات المتلاحقة في أسواق النفط الوكالة إلى خفض توقعاتها الأصلية عدة مرات لتنخفض في المجمل بمقدار 460 ألف برميل في اليوم عن التقدير الأصلي الذي أصدرته الوكالة، وتتوقع الوكالة أن يبلغ حجم الطلب العالمي 76.8 مليون برميل يوميا.

وقال التقرير إن "الطلب تراجع لأن فصل الشتاء جاء معتدلا بدرجة أكبر من المتوقع، وبسبب التباطؤ الاقتصادي في أميركا الشمالية والتأثيرات السعرية" في إشارة إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية.

وأضاف التقرير أن الطلب في "الاقتصادات الناشئة التي يعتمد بعضها اعتمادا كبيرا على الواردات الأميركية في موازنة مدفوعاتها يواجه تحديا مزدوجا يتمثل في ارتفاع الأسعار، وآثار التباطؤ الاقتصادي الأميركي"، مؤكدا أن تباطؤ الطلب سجل على وجه الخصوص في أسواق جنوب آسيا والصين.

اجتماع سابق لوزراء أوبك (أرشيف)
ويأتي التقرير قبيل انعقاد المؤتمر الوزاري لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في فيينا يوم الجمعة المقبل لبحث الإنتاج ومحاولة الحفاظ على مستوى الأسعار قبل الربع الثاني من هذا العام.

ومن المتوقع أن تخفض دول أوبك إنتاجها بما بين 500 ألف ومليون برميل يوميا.

وقالت وكالة الطاقة التي تمثل الدول الصناعية الكبرى التي تتضرر اقتصاداتها من ارتفاع أسعار النفط العالمية إنه رغم بقاء حجم المخزونات عند مستويات دنيا قياسية فإن حجم السحب من المخزون في فصل الشتاء كان أقل من التقديرات السابقة.

وقال التقرير إن حجم السحب من المخزون في يناير/ كانون الثاني لدى دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بلغ 320 ألف برميل في اليوم وقدر إجمالي حجم المخزونات بنحو 2.54 مليار برميل أي بزيادة 57 مليون برميل عن مستواها في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

وفي العادة ينخفض حجم المخزون من النفط الخام في الربع الأخير والربع الأول من العام لكن الوكالة قالت إن حجم السحب من المخزونات هذا الشتاء كان أقل من المتوسط.

وقالت الوكالة أيضا إنها خفضت تقديرها للزيادة في إنتاج الدول غير الأعضاء في منظمة أوبك بواقع 120 ألف برميل في اليوم إلى 750 ألف برميل يوميا.

وأضافت أن الدول العشر في أوبك التي تشارك في تعديلات الإنتاج خفضت إنتاجها في فبراير/ شباط الماضي بواقع 1.02 مليون برميل يوميا ليصل إلى 25.75 مليون برميل.

لكن الوكالة أكدت أيضا أن إنتاج أوبك الشهر الماضي كان لا يزال أعلى بواقع 550 ألف برميل يوميا عن أحدث سقف لإنتاج المنظمة وهو 25.2 مليون برميل.

وأظهر التقرير الشهري عن سوق النفط الذي تصدره وكالة الطاقة الدولية أن كل منتجي أوبك -ومنهم العراق العضو الحادي عشر- خفضوا إنتاجهم من النفط الخام 690 ألف برميل يوميا في فبراير/ شباط ليصل إلى 27.81 مليون برميل.

وجاءت أكبر تخفيضات في الإمدادات في فبراير/ شباط من المملكة العربية السعودية وإيران إذ خفضت الرياض إنتاجها بواقع 310 آلاف برميل يوميا ليصل إلى 8.32 ملايين برميل، بينما خفضت طهران إنتاجها إلى 3.75 ملايين برميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة