الرئيس اليمني يرفض المساعدات المشروطة من المانحين   
الأربعاء 1427/1/17 هـ - الموافق 15/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:41 (مكة المكرمة)، 0:41 (غرينتش)

الرئيس اليمني (وسط) تحدث عن بدء استئصال الفساد في اليمن (الفرنسية)
أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح رفض بلاده مساعدات الدول المانحة المشروطة، مؤكدا أن دور هذه الدول يجب أن ينحصر في تقديم المشورة والاستشارات.

وقال صالح خلال ترؤسه الثلاثاء أول اجتماع للحكومة عقب تعديل وزاري شمل 22 حقيبة وزارية، إنه بحث مع الدول المانحة مساعداتها لليمن التي ينبغي ألا تكون مشروطة.

ودعا إلى ضرورة اقتصار دور الدول المانحة على تقديم المشورة والاستشارات في أي مجال، سواء في الديمقراطية أو الإصلاح المالي والإداري أم في مكافحة الفساد.

وأشار إلى البدء بعملية استئصال الفساد في اليمن وبشفافية مطلقة، قائلا إن الفساد يكمن في لجان المناقصات.

وقال الرئيس اليمني إنه لن تكون هناك ممارسات ولا مناقصات من قبل جهات مستفيدة، مؤكدا على أن تكون الشركات المنفذة شركات اعتبارية مسجلة وذات وزن، وشركات عاملة وليست صورية.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من نشر أسبوعية يمنية قائمة بما أسمته مطالب الدول المانحة من اليمن في مجال الإصلاح السياسي والاقتصادي، مشيرة إلى مهلة مدتها ستة أشهر لتنفيذ الإصلاحات.

ويشار هنا إلى أن البنك الدولي خفض مساعداته لليمن بنسبة 34%، كما قلص الاتحاد الأوروبي وبقية الدول المانحة مساعداتهم، بسبب ما أسموه "الفساد والفوضى" في اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة