روسيا ترفض تخفيضات جديدة في إنتاجها النفطي   
الاثنين 1422/9/4 هـ - الموافق 19/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصدر بوزارة الطاقة الروسية إن روسيا لم تعرض أي تخفيضات جديدة في إنتاجها النفطي في المحادثات التي جرت اليوم مع وزير الطاقة المكسيكي أرنستو مارتينز الذي يزور موسكو حاليا في محاولة لإقناع روسيا بالتعاون مع أوبك لوقف تدهور أسعار النفط العالمية.

وتشعر الدول الأعضاء بمنظمة الأقطار المصدرة للنفط أوبك بالغضب من الموقف الروسي الرافض لمساندة جهود منع انهيار الأسعار التي تقودها منظمة أوبك التي تطالب المنتجين المستقلين الرئيسيين خاصة روسيا والنرويج والمكسيك بخفض إنتاجها لتخليص الأسواق من الكميات الزائدة فيها التي تراكمت بسبب تراجع الطلب.

تجدر الإشارة إلى أن المكسيك التي تعد أوثق حلفاء أوبك بين المنتجين المستقلين عرضت خفض صادراتها بمقدار 100 ألف برميل يوميا.

ورغم التصريحات الروسية هذه قال وزير المناجم والطاقة الإندونيسي إنه متفائل بأن يتعاون المنتجون المستقلون مع المنظمة في خفض إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا. وقد وضعت أوبك هذه الكمية شرطا لتنفيذ قرار اتخذته الأسبوع الماضي بخفض إنتاجها 1.5 مليون برميل في اليوم بدءا من أول يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال الوزير بورنومو يوسجيانتورو للصحفيين "أنا متفائل أنه سيكون هناك خفض من جانب أوبك والمنتجين المستقلين في يناير". ووصف مطالبة أوبك للمنتجين المستقلين بخفض الإنتاج نصف مليون برميل يوميا بأنها دعوة معقولة وعادلة.

وأشاد الوزير الإندونيسي بقرار المكسيك الإسهام في الخفض لكنه أعرب عن خيبة أمله من موقف روسيا التي استعدت لخفض 30 ألف برميل يوميا فقط من إنتاجها البالغ سبعة ملايين برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة