بن زايد: أزمة دبي انتهت   
الخميس 1430/12/29 هـ - الموافق 17/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:24 (مكة المكرمة)، 17:24 (غرينتش)

عبد الله بن زايد أكد أن الحكومة المركزية ملتزمة تجاه الإمارات السبع (الأوروبية)

قال وزير الخارجية الإماراتي إن الأزمة الاقتصادية في دبي انتهت بعد أن برهنت على الوحدة الاقتصادية للإمارات, مؤكدا أن الحكومة المركزية ملتزمة بالوقوف إلى جانب الإمارات السبع لدرء تداعيات الأزمة العالمية, يأتي ذلك بينما أصدرت دبي قانونا لضبط النفقات.

 

وقال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في زيارة للضفة الغربية المحتلة إن أزمة دبي انتهت, وإن المساعدة التي قدمتها الحكومة لدبي بقيمة عشرة مليارات دولار أكدت على الوحدة الاقتصادية والسياسية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وأضاف أن الإمارات ملتزمة بالتعامل مع تداعيات الأزمة العالمية على كافة الإمارات السبع.

 

كما أشار إلى أن الأزمة العالمية ستنتهي بمجرد تعافي الاقتصاد الأميركي معربا عن اعتقاده بأن الاقتصاد الأميركي في طور الانتعاش وهو الأمر الذي سينعكس على الدول الأخرى.

 

وتدخلت حكومة أبو ظبي يوم 14 ديسمبر/كانون الأول لمساعدة  دبي بمنحها عشرة مليارات دولار من أجل سداد الديون المترتبة عليها.

وقالت دبي إنها خصصت 4.1 مليارات دولار لسداد صكوك مستحقة على شركة نخيل التابعة لمجموعة دبي العالمية في الموعد المقرر في 14 ديسمبر/كانون الأول.

وأوضحت أن المتبقي من مبلغ الدعم سيستخدم في تلبية التزامات الدائنين الحاليين والمقاولين، وأنها ستبدأ مفاوضات مع المقاولين المتأثرين بالأزمة قريبا.

التحكم في النفقات

وعلى صعيد متصل أصدر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم إمارة دبي قانونا يدعو لمزيد من ضبط النفقات ويلزم الشركات بتحويل فائض إيراداتها إلى الخزانة العامة للإمارة.

 

ويلزم القانون الذي صدر اليوم الخميس الجهات الحكومية التي تتمتع بالاستقلال المالي بتحويل فائض إيراداتها إلى الخزانة العامة للإمارة باعتبارها إيرادات عامة, وبتحسين السيطرة على الإنفاق العام وزيادة الشفافية.

  

كما يلزم القانون الجهات الحكومية بعدد من الضوابط والمعايير والإجراءات التي تهدف إلى ضبط الإنفاق العام والسيطرة على الإيرادات الحكومية وتوفير قاعدة بيانات دقيقة حول مواردها ونفقاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة