بغداد: استكمال تصدير النفط عبر تركيا بنهاية العام   
الجمعة 1422/3/3 هـ - الموافق 25/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قال مسؤول نفطي عراقي كبير اليوم إن بلاده ستستعيد كامل طاقتها التصديرية من الخام عبر أنبوب النفط العراقي التركي بنهاية العام الجاري وذلك عندما تستكمل أعمال الإصلاح والصيانة في إحدى محطات الضخ فيه.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن نائب رئيس شركة نفط الشمال رافد عبد الحليم قوله إن العراق تسلم كافة قطع الغيار اللازمة لإصلاح إحدى محطات ضخ النفط التي كانت تعرضت لأضرار كبيرة إبان حرب الخليج الثانية.

وأضاف مسؤول الشركة، وهي واحدة من ثلاث شركات مسؤولة عن إنتاج النفط العراقي، أن "أعمال الترميم الجارية في المحطة الآن ستكتمل بنهاية هذا العام وستمكن العراق من استعادة الطاقة التصديرية القصوى للخط البالغة 1.6 مليون برميل يوميا".

وينقل الخط المزدوج البالغ طوله أكثر من 1000 كلم حاليا نحو مليون برميل يوميا من خام حقول كركوك الشمالية إلى ميناء جيهان التركي الواقع على ساحل البحر المتوسط.


يبلغ طول أنبوب النفط العراقي التركي أكثر من 1000 كلم وهو قادر على نقل 1.6 مليون برميل من الخام يوميا.

تجدر الإشارة إلى أن العراق يصدر نفطه بموجب اتفاق النفط مقابل الغذاء الموقع مع الأمم المتحدة التي تشرف على إنفاق إيرادات تلك الصادرات على الاحتياجات الإنسانية وتوفير قطع غيار لصناعة النفط في البلاد.

ويسمح برنامج النفط مقابل الغذاء للعراق كذلك بتصدير النفط عبر ميناء البكر المطل على الخليج العربي والذي يشحن منه يوميا ما يقدر بنحو 2.1 مليون برميل.

تأتي هذه الأنباء وسط تهديدات الحكومة العراقية بأنها ستوقف صادراتها النفطية إذا ما أقر مجلس الأمن اقتراح ما اصطلح على تسميته بالعقوبات الذكية التي اقترحتها الولايات المتحدة وبريطانيا، كما تأتي بعيد تحذيراتها للدول المستفيدة من النفط العراقي بأنها ستوقف عنها الإمدادات النفطية إن هي التزمت بتلك العقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة