بدء تقويم الإصلاحات التركية وسط هبوط حاد في الليرة   
الاثنين 1422/4/25 هـ - الموافق 16/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ صندوق النقد الدولي اليوم جولة جديدة من تقويم التقدم الذي أحرزته تركيا في إطار خطة إنقاذ لاقتصادها تشمل قروضا بقيمة 15.7 مليار دولار من صندوق النقد والبنك الدولي. وتزامن هذا مع تراجع الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار ليبلغ الانخفاض في قيمتها منذ تعويمها أوائل العام الجاري بنحو 50%.

وقال مسؤولون أتراك إن وفدا من صندوق النقد يرئسه مسؤول مكتب تركيا في الصندوق جوها كاهكونين اجتمع مع مسؤولي الخزانة التركية صباح اليوم. وينتظر أن تستغرق عملية المراجعة نحو عشرة أيام. ولا يدلي الفريق عادة بأي تصريحات علنية حتى نهاية الزيارة.

وترتبط جولة المراجعة الحالية بحصول تركيا على دفعة أخرى من قروض الصندوق تقدر قيمتها بنحو 1.5 مليار دولار.

يذكر أن صندوق النقد استأنف الخميس الماضي صرف الدفعة السابقة التي تبلغ نحو 1.562 مليار دولار بعدما أخر صرفها لإرغام تركيا على إجراء إصلاحات في قطاعي الاتصالات والبنوك. لكن الصندوق قال إنه لا يتوقع أي تأخير في صرف الدفعة التالية من القروض.

أتراك يستبدلون عملات أجنبية في سوق سوداء إثر قرار الحكومة التركية تعويم الليرة مطلع العام (أرشيف)
هبوط حاد لليرة

في هذه الأثناء انخفضت الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار في المعاملات الصباحية لهذا اليوم رغم قيام البنك المركزي برفع أسعار الفائدة، في خطوة قال إنها تهدف إلى تثبيت العملة المحلية.

وجرى تداول العملة التركية بسعر 1.363 مليون ليرة مقابل الدولار في سوق المعاملات الفورية التي يقوم البنك المركزي بدور الوسيط فيها.

وكان أدنى مستوى لليرة من قبل هو 1.340 مليون ليرة وسجل الخميس الماضي وسط مخاوف بشأن الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا مع صندوق النقد الدولي واضطرابات الأسواق الناشئة على المستوى العالمي.

ورفع البنك المركزي اليوم سعر الفائدة على الأموال المودعة بين البنوك إلى 67% بدلا من 63% لتطويق الآثار السلبية لارتفاع سعر الصرف الأجنبي على التضخم.

وبذلك تكون الليرة التركية قد انخفضت اليوم بنسبة 49.7% مقابل الدولار منذ تعويمها أواخر فبراير/ شباط الماضي في إطار محاولات السيطرة على الأزمة المالية الطاحنة التي تعانيها تركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة