السودان يستقطب استثمارات صينية ويستحث الغربية   
السبت 1426/4/13 هـ - الموافق 21/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:58 (مكة المكرمة)، 18:58 (غرينتش)
مصطفى عثمان إسماعيل
رحب وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل بتدفق الاستثمارات الأجنبية خاصة الصينية منها إلى بلاده.
 
وأعرب إسماعيل خلال زيارة يقوم بها للعاصمة الصينية بكين عن أمله قيام الغرب بمساعدة السودان في إعادة بناء ما دمرته الحرب الأهلية, داعيا الشركات الأجنبية للتوجه إلى البلاد والاستثمار فيها.
 
وقال إسماعيل إن من المحتمل أن يزيد إنتاج السودان من النفط الخام على 500 ألف برميل يوميا بحلول أغسطس/ آب، مشيرا إلى أنه يجري محادثات بشأن المزيد من الاستثمارات الصينية في مجال الاستكشاف والإنتاج في البلاد. وأوضح أن من المتوقع أن يبدأ كونسورتيوم تقوده الصين العمل قريبا في قطاع جديد، لكنه رفض تحديد الشركات المشاركة.
 
وأضاف الوزير السوداني أن حكومته ستجري محادثات أيضا بشأن مزيد من الاستثمار الصيني في منشات التكرير والتوزيع والبتروكيماويات والمصافي وخطوط الأنابيب. وتعد شركة (سي.إن.بي.سي) مستثمرا كبيرا بالفعل في مصفاة بالخرطوم.
 
ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج خام مزيج دار الثقيل الحلو الجديد في السودان في يوليو/ تموز في حوض ملوط في القطاعات 3 و7 في جنوب شرق البلاد.
 وينتج السودان حاليا حوالي 300 ألف برميل يوميا من خام مزيج النيل الحلو المتوسط-الثقيل لكنه سيصل إلى نصف مليون برميل يوميا حين يرتفع الإنتاج المبدئي المتوقع من الحقل الجديد والبالغ 140 ألف برميل يوميا إلى 200 ألف برميل يوميا.
 
وتمثل الزيادة خبرا جيدا لأسواق النفط التي تعول على الإنتاج من خارج دول منظمة أوبك لتجنب أزمة متوقعة في إمدادات النفط في نهاية العام.
 
وتتسابق الشركات الدولية على الفوز باستثمارات داخل السودان خلال المرحلة المقبلة التي من المتوقع أن تشهد تشكيل الحكومة الجديدة في التاسع من يوليو/تموز المقبل بناء على اتفاق السلام المبرم بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة