تايلند تعلن استقرار الاقتصاد والعملة بعد الانقلاب   
الأربعاء 26/8/1427 هـ - الموافق 20/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:09 (مكة المكرمة)، 13:09 (غرينتش)

إغلاق البورصة والبنوك والمدارس والمكاتب الحكومية عقب انقلاب تايلند (الفرنسية)
قال محافظ البنك المركزي التايلندي بريدياثورن ديفاكولا إن العملة الوطنية مستقرة رغم الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد، متوقعا إمكانية نمو اقتصاد بلاده بنسبة 4.5% العام الحالي.

وقال إن العملة المحلية البات قد تكون أقل تقلبا غدا الخميس، مضيفا أنه لم يرصد أي تدفقات مالية كبرى للخارج على غير العادة في أعقاب أمر قادة الانقلاب بأن يكون اليوم عطلة للبنوك.

وأشار إلى إمكانية استئناف تداول الدولار مقابل البات في المعاملات الخارجية والذي توقف في وقت سابق اليوم بسبب إغلاق البنوك.

وشهدت العاصمة التايلندية اهتياجا بين السياح والطلاب وسائقي السيارات الذين حاولوا إدراك الانقلاب العسكري الذي حصل في البلاد أثناء نومهم.

وفتحت معظم المحلات التجارية في بانكوك أبوابها وشهدت الشوارع حركة طبيعية للمركبات وأصبحت الدبابات في الشوارع مألوفة لدى السياح.

ودعا بيان لمجلس الإصلاحات الإدارية الذي شكل مؤخرا العمال والمزارعين للالتزام بالهدوء مع معاقبة كل تجمع يتجاوز خمسة أشخاص بالسجن لست شهور ودفع غرامة بقيمة 10 آلاف بات (262 دولارا).

وأغلقت البورصة والمدارس والبنوك والمكاتب الحكومية بينما بقيت ناقلات الجند ونحو 20 دبابة موشحة باللون الملكي الأصفر متمركزة حول القصر الملكي ورويال بلازا ومقر قيادة الجيش ومكتب رئيس الوزراء المعزول تاكسين شيناواترا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة