أوباما: بدأنا نشهد نهاية الركود   
الأربعاء 6/8/1430 هـ - الموافق 29/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:02 (مكة المكرمة)، 20:02 (غرينتش)

أوباما: الأسواق تحقق صعودا والنظام المالي لم يعد على شفا الانهيار (الفرنسية)


اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما أن بلاده ربما تشهد حاليا انحسار لحالة الركود الاقتصادي.

ودافع أوباما في كلمة أمام جمع جماهيري في مدينة رولي بولاية نورث كارولاينا الأربعاء عن جهود إداراته في التصدي لحالة التراجع الاقتصادي الذي شهدته البلاد والسعي لتنشيط الاقتصاد.

وأوضح أن الأسواق تحقق صعودا والنظام المالي لم يعد على شفا الانهيار.

يشار إلى أن إدارة أوباما أقرت خطة تحفيز اقتصادي بقيمة 787 مليار دولار في فبراير/شباط الماضي.

وقال إنه رغم أن الاقتصاد الأميركي ما زال يخسر المزيد من الوظائف وأن معدل البطالة يقترب من مستوى 10%، فإن معدلات فقد الوظائف تراجعت لنحو نصف المعدل الذي كان عليه عندما تولى الرئاسة قبل ستة أشهر.

يشار إلى أن معدل البطالة في الولايات المتحدة بلغ الشهر الماضي مستوى 9.5% مسجلا أعلى مستوى له في 26 عاما. ويتوقع العديد من الاقتصاديين بقاء المعدل مرتفعا لوقت طويل وقد يتخطى 10%.

وحسب البيانات الأميركية قد فُقِد أكثر من مليوني وظيفة في الولايات المتحدة منذ فبراير/شباط الماضي.

أوباما اعتبر أن إنقاذ شركات السيارات حافظ على مئات الألوف من الوظائف (الفرنسية-أرشيف)
شركات السيارات

وفي معرض حديثه عن إنقاذ شركتي صناعة السيارات كرايسلر وجنرال موتورز، دافع أوباما عن تدخل حكومته لإنقاذهما، مشيرا إلى أن انهيار الشركتين كان سيلحق ضررا بالغا بالاقتصاد.

واعتبر أن إنقاذ الشركات حافظ على مئات الألوف من الوظائف، متوقعا عودة المبالغ الحكومية التي تم إقراضها للشركتين.

وأبدى الرئيس الأميركي قلقا بشأن حجم العجز في الميزانية المتوقع أن يصل إلى 1.8 تريليون دولار هذا العام، مشيرا إلى أن وقف الإنفاق في الوقت الحالي يعتبرا خطأ في ظل مواجهة الأزمة المالية.

وكانت الخزانة الأميركية قد ذكرت أن عجز الميزانية بلغ 94.32 مليار دولار خلال شهر يونيو/حزيران الماضي، وهو مستوى قياسي لذلك الشهر. وعزت ذلك إلى ارتفاع تكاليف إنقاذ شركات صناعة السيارات والمؤسسات المالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة