خطة أميركية لخفض عجز الموازنة   
الأربعاء 24/12/1431 هـ - الموافق 1/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:57 (مكة المكرمة)، 15:57 (غرينتش)
أوباما كان يأمل تقديم خطة الموازنة إلى الكونغرس هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

تعكف لجنة خاصة اختار أعضاءها الرئيس الأميركي باراك أوباما على خطة تخفض الحكومة بموجبها دينها العام، لكنها تتضمن بنودا لخفض الموازنة والامتيازات التي تقدمها الحكومة من خلال البرامج الصحية والاجتماعية، وكلها بنود قد تعوقها حتى قبل أن تصل إلى الكونغرس للتصويت عليها.
 
ومن المتوقع أن تكشف اللجنة التي يرأسها أيرسكين باولز وآلان سيمبسون عن الخطة في وقت لاحق اليوم.
 
وتقضي الخطة برفع سن التقاعد في الولايات المتحدة وهي السن التي تسمح بتقاضي امتيازات المعاشات, وخفض الإنفاق على الرعاية الصحية للمسنين، إضافة إلى خفض الإعفاءات الضريبية، ومضاعفة الضريبة الاتحادية على البنزين.
 
ولم يكن هناك إجماع حتى ضمن أعضاء اللجنة الثمانية عشر على البنود، ومن غير المتوقع أن تحظى الخطة بتأييد من الحزبين في الكونغرس هذا العام أو العام القادم.
 
لكن سيمبسون قال إن اللجنة على الأقل بدأت "نقاشا عاقلا" حول كلفة خفض الموازنة.
 
وكان أوباما عين أعضاء اللجنة على أمل تقديم خطة إلى الكونغرس هذا العام، لكنه يبدو أنه سيفتقر إلى الأغلبية التي يحتاجها لتمريرها، حيث ستكون الأغلبية في مجلس النواب للجمهوريين عندما يعود الكونغرس إلى الانعقاد في يناير/كانون الثاني القادم.
 
ويبدو أن الجمهوريين يعارضون زيادة الضرائب، ومن غير المحتمل أن يوافق الديمقراطيون على تخفيضات كبيرة في برامج كبار السن.
 
ومن بين البنود الرئيسية للخطة زيادة سن التقاعد تدريجيا إلى 68 سنة بحلول عام 2050، وإلى 69 سنة بحلول 2075، وزيادة سعر غالون البنزين بمقدار 15 سنتا، وتجميد مرتبات الموظفين الحكوميين لمدة ثلاث سنوات، وخفض 200 ألف وظيفة حكومية بصورة تدريجية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة