أوبك تبقي سقفها الإنتاجي وتعين أمينا عاما بالإنابة   
الخميس 1424/10/11 هـ - الموافق 4/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقر أوبك في فيينا (الفرنسية)
أعلن مندوب بأحد وفود منظمة أوبك أن وزراء أوبك اتفقوا اليوم الخميس على إبقاء سقف الإنتاج دون تغيير، وعقد اجتماع وزاري استثنائي في العاشر من فبراير/شباط القادم لبحث السياسة الإنتاجية قبل انخفاض موسمي في الطلب في الربع الثاني من العام.

وقال إن أوبك اختارت وزير الطاقة الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو ليصبح قائما بأعمال الأمين العام للمنظمة بدءا من أول يناير/كانون الأول المقبل وسيصبح بورنومو في اليوم نفسه رئيسا للمنظمة.

وأشار إلى عرض الجزائر استضافة الاجتماع المقبل في العاشر من فبراير/شباط القادم.

ويعقد الاجتماع القادم للمنظمة قبل شهرين من المؤتمر الوزاري العادي الـ 128 لأوبك المقرر في العاشر من مارس/آذار المقبل في فيينا.

وقال وزراء في وقت سابق إنهم يتوقعون خفض الإنتاج في اجتماع فبراير/شباط مع تراجع الطلب على النفط في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ولإفساح المجال أمام زيادة الصادرات العراقية.

وأكد وزير البترول السعودي علي النعيمي في فيينا اليوم أن أسعار النفط التي تزيد الآن عن 31 دولارا للخام الأميركي عادلة نظرا لهبوط الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى.

ويبدو أن الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قد توصلت إلى اتفاق على الإبقاء على حصص الإنتاج على حالها في الاجتماع الوزاري الذي يعقد اليوم الخميس في العاصمة النمساوية, لكن عددا كبيرا من أعضائها يتوقعون خفضا في الإنتاج في الربع الثاني من العام المقبل لمواجهة تراجع الطلب.

وأعرب رئيس منظمة أوبك وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية مساء الأربعاء عن اعتقاده بأن أعضاء أوبك سيبقون على الحصص الإنتاجية دون تغيير في اجتماع اليوم.

وبشأن احتمال خفض الأسعار العام المقبل, قال العطية "أعتقد أن هذا الإجراء ضروري للربع الثاني" من عام 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة