دعوة لتحول أفريقي أكبر للصين   
الأحد 14/8/1431 هـ - الموافق 25/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:46 (مكة المكرمة)، 7:46 (غرينتش)
الزعيم الليبي معمر القذافي لدى وصوله إلى كمبالا لحضور القمة الأفريقية (الفرنسية)

حث الاتحاد الأفريقي القارة الأفريقية إلى التحول أكثر إلى الصين للمساعدة في دفع عجلة النمو الاقتصادي.
 
وقال مفوض الشؤون الاقتصادية بالاتحاد الأفريقي ماكسويل مكويزالامبا إنه يجب على أفريقيا أن تتحول أكثر فأكثر نحو الصين كشريك للتنمية لأن الشروط والقيود غالبا ما تعوق تدفق الأموال من الدول الغربية والبنك الدولي.
 
وأضاف -في تصريحات للصحفيين على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في أوغندا، تبدأ اليوم الأحد وتستمر ثلاثة أيام- إنه يجب على أفريقيا أن تنهي اعتمادها على الأموال الغربية.
وأوضح "لقد اعتمدنا على العالم الغربي من أجل تنمية وتكامل أفريقيا. لا نستطيع أن نستمر في نفس النهج. نحتاج إلى تنويع شركائنا الذين نتعاون معهم، وبالنسبة لنا فإننا رحبنا بالتعاون مع الصين".
 
وقال مكويزالامبا إن الشروط المقيدة لدى بعض الشركاء الغربيين التقليديين مثل البنك الدولي على القروض تدفع الدول الأفريقية إلى أحضان الصين.

وأكد أنه بتلقي أفريقيا للدعم من الصين ودول أخرى فإنها تقوي موقفها في التعامل مع مؤسسات مثل البنك الدولي الذي يفرض شروطا كثيرة، كما أن الأموال الغربية تأتي ببطء شديد, أحيانا بعد عامين من الموافقة عليها.      
     
ويقول بعض المعلقين الصينيين إن الغرب ما زال يتعامل مع أفريقيا كمستعمرة في حين أن اهتمام بكين يقوم على أساس التنمية الاقتصادية المتبادلة.
 
دعم صيني
وفي العام الماضي تعهدت الصين بتقديم عشرة مليارات دولار قروضا ميسرة لأفريقيا على مدى الأعوام الثلاثة القادمة كما أنها تقوم بضخ أموال في مشاريع لتطوير البنية التحتية في دول كثيرة بأفقر قارة في العالم.
 
وتقول بعض الدول الغربية إن الصين مهتمة فقط باستخراج الموارد الطبيعية من أفريقيا لدفع اقتصادها وإنها لا تولي اهتماما يذكر للتنمية الأفريقية، لكن الصين تنفي هذه الاتهامات.
 
من جهته قال رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون إن أفريقيا يمكنها أن تقود العالم لحقبة جديدة من النمو الاقتصادي. 
 
وأضاف في خطاب أمس السبت قبل بدء القمة "هناك بديل لعقد من النمو العالمي الواهن. لن يفي باحتياجات التنمية في أفريقيا واحتياجات النمو في أوروبا وأميركا".
 
كما أشار إلى الموارد الضخمة التي تتمتع بها القارة قائلا "ونحن نكافح لإيجاد مصادر جديدة للنمو. يجب أن نلتفت إلى هنا، إلى أفريقيا، إلى هذه القارة ذات الإمكانات والمواهب الهائلة".
 
وأدلى براون أيضا بدلوه في الجدل المتزايد بشأن مدى فعالية المساعدات في أفريقيا، وقال إنه ينبغي للمساعدات المالية الأجنبية أن تشجع النشاط الاقتصادي لا أن تحل محله.
 
وأضاف "أعتقد أننا بحاجة للتركيز على توفير الخدمات وعلى خلق مناخ استثماري جاذب لمن يأتون بالأموال وليس فقط على كيفية دعم القطاع العام في أفريقيا، بل على سبل إطلاق يد القطاع الخاص".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة