صراع الأغنياء والفقراء يخيم على مؤتمر كانكون   
الجمعة 1424/7/17 هـ - الموافق 12/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواجهات بين مناهضي العولمة والشرطة المكسيكية خلال المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية (الفرنسية)
حاولت الدول الغنية التي تتعرض لضغوط لخفض الدعم الزراعي في مؤتمر منظمة التجارة العالمية اليوم بالمكسيك البحث عن نقاط ضعف في تحالف جديد من الدول الفقيرة العازمة على صياغة قواعد التجارة العالمية.

ورفضت الدول النامية المؤلفة من 146 والتي تزداد تماسكا داخل المنظمة مطالب من الاتحاد الأوروبي واليابان بخطوط إرشادية جديدة تحكم الاستثمارات الخارجية.

ووصفت وزيرة التجارة الخارجية الماليزية رافدة عزيز خطة قواعد الاستثمار بعمل غير ذي جدوى مشيرة إلى أن الدول التي تؤيده تمثل الأقلية.

وتبين مثل هذه التصريحات عمق الخلافات المتعلقة بمجموعة من القضايا التي يحتاج الوزراء المجتمعون في هذا المنتجع المكسيكي لتقريب وجهات النظر بشأنها بحلول يوم الأحد المقبل من أجل إنعاش محادثات التجارة العالمية المتعثرة.

وتشكل الزراعة أكثر القضايا حساسية في كانكون لأنها تتعلق بأغلب الدول الفقيرة التي تلقي اللوم على 300 مليار دولار تدفعها أساسا الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي لدعم مزارعيها كل عام وتؤدي لإخراج الدول الفقيرة من أسواق العالم بسبب فروق الأسعار.

وفي إشارة إلى تنامي قوة الدول الفقيرة داخل منظمة التجارة العالمية تشكل تحالف جديد من 21 دولة نامية للمطالبة بإلغاء الدعم دون أن يعد بحرية دخول أكبر لأسواقه.

واعتبر وزير التجارة الأسترالي مارك فيل هذا تحولا مهما في هيكل عمل هذه المنظمة.

وفي حين بدأت المناقشات الحامية أمس اتخذت الولايات المتحدة زمام المبادرة في محاولة لإضعاف التحالف الجديد الذي يضم الصين والبرازيل والهند وجنوب أفريقيا.

وقال نائب الممثل التجاري الأميركي بيتر ألجير إنه غير واضح بالنسبة للولايات المتحدة المبدأ الذي تتحد عليه هذه الدول.

وأوضح أن بعض هذه الدول من أكثر الدول طموحا في ما يتعلق بالإصلاح الزراعي متسائلا حول تباين آراء البعض الآخر وصولا إلى دول لم تكن تؤيد الإصلاح الزراعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة