ارتفاع أسعار الطاقة يعرض للخطر أحلام أفريقيا في التنمية   
الاثنين 1427/3/5 هـ - الموافق 3/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)
أفريقيا تضخ ما يقدر بنحو تسعة ملايين برميل يوميا من النفط في السوق العالمية (رويترز)
قال الاتحاد الأفريقي إن الآمال في انتشال أفريقيا من هوة الفقر قد تتلاشى في حال استمرار ارتفاع أسعار النفط.
 
وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري في مؤتمر عن النفط والغاز بأفريقيا يعقد حاليا بالعاصمة الجزائرية إن أحلام القارة في التنمية التي انطلقت مع زيادة المساعدات في الآونة الأخيرة, وفي الاستثمار الأجنبي وانحسار الحروب معرضة للخطر بسبب أسعار النفط التي تدور حاليا حول 60 دولارا للبرميل.
 
وأوضح أن عبء واردات منتجات التكرير له أثر خطير على مستقبل الدول غير المنتجة للنفط, مشيرا إلى أن أفريقيا استوردت 57.6 مليون طن من الوقود عام2004.
 
وأضاف أنه بالسعر الحالي الذي يبلغ نحو 60 دولارا للبرميل فإن هذا يعني حوالي 23 مليار دولار وهو رقم يمثل أكثر من نصف الدين الذي تم شطبه مؤخرا من على أكبر 18 دولة مدينة.
 
من جهته قال مدير لجنة الطاقة التابعة للاتحاد الأفريقي إن القارة الأفريقية يمكن أن تلعب دورا أكبر في تأمين إمدادات الطاقة العالمية إذا زاد حجم الاستثمار في ثرواتها الضخمة من النفط والغاز.
 
وقال إن أفريقيا تضخ ما يقدر بنحو تسعة ملايين برميل يوميا من النفط في السوق العالمية التي يبلغ حجمها 85 مليون برميل يوميا. ويبلغ الاحتياطي النفطي المؤكد بأفريقيا 101.8 مليار برميل أي 8.87% من الاحتياطي العالمي وفقا لإحصائيات صدرت عام 2003.
 
وأوضح الحاج أن هذه النسبة لا تعكس واقع الإمكانيات المتوافرة في أفريقيا وأن العديد من المناطق لم يجر التنقيب فيها بعد. وأحجم عن ذكر تقديرات لحجم الإنفاق الذي يعتقد أن القارة الأفريقية بحاجة إليه لكنه قال إن أفريقيا مستعدة لتنفيذ خطط للنهوض بالصناعة.
 
يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي وافق في يناير/كانون الثاني على إنشاء صندوق أفريقي للبترول وهو صندوق تسهم فيه الدول الأفريقية المصدرة للنفط لمساعدة دول القارة التي تستورد البترول في تمويل بعض وارداتها من الوقود لكن لم تعلن تفاصيل عن كيفية عمل الصندوق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة