إسرائيل تبدأ عام 2005 دون ميزانية جديدة   
الثلاثاء 1425/11/23 هـ - الموافق 4/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)
شارون وبيريز اتفقا على تشكيل حكومة ائتلافية تمهيدا لتمرير الميزانية (الفرنسية-أرشيف)
بدأت إسرائيل السنة الجديدة دون ميزانية بعدما تعذر التصويت على مشروع القانون في الكنيست  قبل 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي بسبب اعتراض أغلبية النواب على إجراءات التقشف التي تضمنتها.
 
ولم يعد رئيس الوزراء أرييل شارون يملك غالبية في الكنيست لتمرير الميزانية بعدما أقال وزراء حزب شينوي الذين صوتوا ضد الميزانية في القراءة الأولى.
 
وتوصل  شارون بعد ذلك إلى اتفاق مع حزب العمل بزعامة شمعون بيريز لتشكيل حكومة وحدة وطنية تقوم بتمرير الميزانية في الكنيست بعد إجراء بعض التعديلات في مشروعها. إلا أن قيام الحكومة الجديدة تأخر بسبب المفاوضات الصعبة مع حزب يهود التوراة الموحدة الذي يفترض أن ينضم إلى الحكومة الجديدة.
 
وينص القانون الإسرائيلي على إمكان اعتماد الدولة على ميزانية شهرية
حتى 31 مارس/آذار كأبعد حد اعتمادا على موازنة 2004 لكن لا يمكن خلال هذه الفترة إقرار أي استثمار طويل المدى في القطاع العام.
 
وإذا لم يتمكن الكنيست من التصويت على الموازنة خلال هذه المدة فإن الحكومة تسقط بشكل تلقائي ويتم تنظيم انتخابات مبكرة في حين أن الانتخابات المقبلة يفترض أن تجرى في نوفمبر/تشرين الثاني 2006.
 
وتبلغ قيمة الميزانية في المشروع الحالي 59.33 مليار دولار وفيها اقتطاعات بقيمة 2.2 مليار دولار قياسا على ميزانية 2004 منها 800 مليون دولار من وزارة الدفاع.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي زاد فيه إجمالي الناتج المحلي عام 2004 بنسبة 4.3% من 1.3% عام 2003 وهو أعلى مستوى للنمو منذ انتفاضة الأقصى عام 2000 استنادا إلى المكتب المركزي للإحصاءات. 



 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة