تراجع سعر الليرة السورية بسبب التهديدات بضرب العراق   
السبت 15/7/1423 هـ - الموافق 21/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت دمشق أن انخفاض سعر صرف الليرة السورية بنسبة 6% مقابل الدولار منذ ثلاثة أسابيع يعود للتهديدات الأميركية بضرب العراق.

وأشارت تقارير اقتصادية إلى أن سعر الدولار بلغ 55 ليرة سورية في السوق السوداء منذ الأربعاء الماضي, في حين يبلغ سعر التبادل الرسمي 51.70 ليرة سورية مقابل الدولار الأميركي.

وبشأن هذا الارتفاع قال وزير الاقتصاد السوري غسان الرفاعي في تصريحات نشرتها الصحف المحلية اليوم إن "الانخفاض المفاجئ في قيمة الليرة لا يعود لأسباب داخلية... إنما يعود لأسباب تتعلق بالوضع في المنطقة وتأثرها سلبا بالتهديدات الأميركية ضد العراق".

وأضاف الرفاعي أن "سوريا هي الأكثر استقرارا وأمنا, واقتصادها يتمتع بميزات تجعل العملة الوطنية عملة آمنة، فالميزان التجاري يميل لمصلحة التصدير, وهناك احتياطات كبيرة من العملة الأجنبية والخطط التنموية تحقق أهدافها المرسومة". وقدر خبراء نسبة النمو في سوريا عام 2001 بـ 2%.

وأكد الرفاعي أن "الاقتصاد السوري لا يعاني من أي ضغط لمديونية خارجية". ويقدر الخبراء احتياطات العملة الأجنبية في سوريا بـ2.8 مليار دولار وديونها الخارجية بـ18 مليار دولار, بينها 12 مليارا للاتحاد السوفياتي السابق لا تعترف بها الحكومة السورية.

وقال الوزير السوري من جهة ثانية "نحن نقوم بدراسة شاملة للوضع النقدي", مشيرا إلى أن "الوزارة قررت إعطاء تسهيلات مالية للمستوردات للصناعيين", وسيبدأ العمل بهذا الإجراء الأسبوع المقبل.

ويرى بعض الاقتصاديين أن أحد أسباب انخفاض سعر صرف العملة السورية يعود لانفتاح الأسواق السورية المتصاعد على المنتجات الآتية من بلدان عربية أخرى, الأمر الذي يؤدي إلى طلب كثيف على الدولار الذي يعد العملة المرجعية في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة