سوريا تسعى لمنع عقوبات أميركية ضد مصرفها التجاري   
الخميس 1425/8/23 هـ - الموافق 7/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)
البنوك السورية دخلت في نطاق التهديدات الأميركية (الفرنسية)
بحث وزير المالية السوري محمد الحسين مباحثات مع خبراء بوزارة الخزانة الأميركية في واشنطن بشأن تهديد الولايات المتحدة بفرض عقوبات على المصرف التجاري السوري بحجة تورطه في عمليات تبييض أموال وتمويلِ أنشطة تعتبرها إرهابية.
 
وبحث الجانبان أمس نتائج زيارة قام بها وفد من وزارة المالية الأميركية أخيرا إلى دمشق، وأنهيا معالجة آخر المسائل التي كانت عالقة بينهما.
 
ومن جهته عبر مدير المصرف السوري الحكومي دريد درغام الذي حضر المناقشات عن أمله بأن يرى من الآن فصاعدا تعاونا بين المصرف التجاري السوري والسلطات المالية الأميركية، وليس مواجهة لا تفيد الطرفين.
 
وتهدف دمشق من وراء المحادثات إلى تجنب فرض عقوبات على المصرف بموجب قانون أميركي معروف باسم (باتريوت آكت).
 
وكانت السفارة الأميركية في دمشق قد أعلنت عقب انتهاء محادثات الشهر الماضي أن الحكومة السورية وعدت بالتعاون بشكل تام بشأن هذه المسألة، مشيرة إلى أن تطبيق عقوبات على المصرف السوري سيتوقف على الإجراءات التي سيتخذها هذا المصرف والحكومة, ولا سيما لتعزيز المراقبة على تبييض الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب.  
 
وتفرض الولايات المتحدة منذ مايو/أيار الماضي على سوريا عقوبات اقتصادية بدعوى قيام دمشق بزعزعة الاستقرار في العراق المجاور ودعم جماعات فلسطينية مسلحة على أراضيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة