كلفة تفجير خط الغاز المصري   
الأربعاء 1433/4/14 هـ - الموافق 7/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)
تعرض خط الغاز المصري لثلاث عشرة عملية تفجير منذ فبراير/شباط 2011 (الجزيرة)

أفاد مصدر مسؤول بالشركة المصرية للغاز الطبيعي (غاسكو) التي تتولى تشغيل خط الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن أن التفجيرات المتكررة التي تستهدف الخط كبدت الاقتصاد المصري حتى الآن خسائر تتجاوز مليار جنيه (166 مليون دولار).

ونقلت وكالة أنباء دي بي أي الألمانية عن المصدر قوله إنه إضافة إلى هذه الخسائر في العوائد، فإن الإصلاح المتكرر والإحلال والتبديل للخطوط تكلف حوالي 100 مليون جنيه، يضاف إلى ذلك زيادة تكلفة عمليات التأمين إلى 40 مليون جنيه بدلا من 30 مليونا.

وكان مجهولون قد فجروا الخط الذي ينقل الغاز الطبيعي من مصر إلى إسرائيل والأردن يوم الاثنين الماضي وهو الحادث الثالث عشر من نوعه منذ فبراير/ شباط العام الماضي. ووقع التفجير في منطقة أبوطبل غربي العريش بحوالي ستة كيلومترات.

وقالت مصادر في المنطقة إن الضخ التجريبي في الخط بعد إصلاحه من التفجير السابق بدأ قبل التفجير الأخير بثلاثة أيام فقط.

ويلقى تصدير الغاز المصري لإسرائيل معارضة منذ سنوات. ويقول المعارضون إن الغاز يصدر إلى إسرائيل بأقل من سعر السوق.

بلغ معدل إمدادات الغاز المصري إلى الأردن عام 2009 نحو 300 مليون قدم مكعب يوميا حسب الكميات المتعاقد عليها، وانخفض إلى 220 مليونا خلال عام 2010، ثم تراجع إلى 90 مليونا عام 2011

عرض إيراني للأردن

وفي عمان قال السفير الإيراني مصطفى مصلح زادة إن بلاده مستعدة لتزويد الأردن بالغاز الطبيعي، موضحا أن ذلك يمكن أن يتم عبر العراق وتركيا أو بطرق أخرى.

ونقلت وكالة يونايتد برس عن زادة قوله إن وزارة الخارجية الإيرانية أرسلت مذكرتين رسميتين إلى نظيرتها الأردنية أبدت فيهما استعداد طهران لتزويد الأردن بالغاز.

وأكد زادة  أن الجانب الأردني لم يرد لا بالإيجاب ولا بالسلب على العرض الإيراني.

يشار إلى أن خط الغاز المصري يزود الأردن بنحو 90 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعي.

ورفعت مصر سعر بيع الغاز للأردن بضعفين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وقررت الحكومة الأردنية زيادة أسعار الكهرباء بنسب متفاوتة بعد خسائر تكبدتها إثر انقطاع إمدادات الغاز المصري.

 

وبلغ معدل إمدادات الغاز المصري عام 2009 نحو 300 مليون قدم مكعب يوميا حسب الكميات المتعاقد عليها، وانخفض إلى 220 مليونا خلال عام 2010، ثم تراجع إلى 90 مليونا عام 2011، الأمر الذي ترتبت عليه خسارة للأردن تجاوزت مليار دينار عام 2011 بمعدل بلغ نحو ثلاثة ملايين دينار يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة