بي بي تعلن استقالة رئيسها التنفيذي   
الثلاثاء 1431/8/15 هـ - الموافق 27/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)
رحيل هيوارد كان متوقعا بعد أن أعلنت بي بي خسائرها القياسية (الأوروبية–أرشيف)

أعلنت شركة بي بي أنها منيت بخسائر قياسية ربع سنوية بلغت 17.1 مليار دولار كنتيجة مباشرة للتسرب النفطي في خليج المكسيك، وقالت إن رئيسها التنفيذي توني هيوارد سوف يترك الشركة في أول أكتوبر/تشرين الأول القادم.
 
وأعلن رحيل هيوارد عقب الانتقاد الشديد لطريقة مواجهته للتسرب الكارثي الذي حدث نتيجة انفجار حفار ديب ووتر هورايزون بخليج المكسيك في 20 أبريل/نيسان الماضي.
 
وسوف يخلف هيوارد في المنصب الأميركي روبرت دودلي، وهو خبير مخضرم في صناعة النفط ورئيس تنفيذي سابق لشركة تي أن كي ­بي بي، وهي مشروع مشترك مع روسيا.
 
وقالت الشركة إن هيوارد الذي أصبح الرئيس التنفيذي لها في 2007 سيظل في مجلس الإدارة حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وفي بيان له اليوم الثلاثاء أشار هيوارد إلى أنه لم يتحدد حتى الآن من الذي يقع عليه اللوم النهائي في الكارثة.
 
وقال "سوف يكون لدي دائما شعور عميق بالمسؤولية بصرف النظر عمن الذي يقع عليه اللوم".
 
وكان رحيل هيوارد متوقعا على نطاق واسع بعد أن أعلنت بي بي خسائر بلغت 17.1 مليار دولار في الربع الثاني من العام المالي الحالي المنتهي مع نهاية الشهر الماضي، وهي خسائر وصفها الخبراء بأنها واحدة من أضخم الخسائر في تاريخ الشركات البريطانية، وتعد أول خسائر تمنى بها الشركة منذ 1992.
 
كما أوضحت الشركة أن تكاليف مواجهة التسرب النفطي في خليج المكسيك بلغت 32.2 مليار دولار، وأعلنت تعديل محفظتها المالية بما في ذلك نحو 30 مليار دولار في شكل مبيعات للأصول على مدى الشهور الـ18 القادمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة