السعودية تسعى لاستغلال المعادن في المنطقة الشمالية   
الثلاثاء 1425/1/17 هـ - الموافق 9/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال رئيس شركة معادن السعودية للتعدين عبد الله الدباغ اليوم إن بلاده ستمضي قدما نحو تنفيذ خطط مد خط سكك حديدية مسافة 1400 كيلومتر للربط بين مكامن البوكسيت والفوسفات في الشمال والمنطقة الصناعية على ساحل الخليج.

وأضاف الدباغ أن وزارة المالية ستوقع اتفاقا في غضون أيام مع شركة هندسية دولية تساعد في إعداد طلب التقدم بعروض لبناء الخط الذي يتكلف 1.2 مليار دولار.

والخط ضروري لنقل البوكسيت من شمال شرق السعودية إلى ساحل الخليج في الشرق حيث تخطط شركة معادن لإقامة مشروع إنتاج الألومنيوم بكلفة 3.5 مليارات دولار.

كما تأمل معادن في نقل الفوسفات من الحدود الشمالية للسعودية المتاخمة للأردن والعراق إلى الخليج لإنتاج أسمدة، وتخطط للبدء في تصدير الألومنيوم والأسمدة للهند والصين أوائل 2009.

ولا تزال الشركة تنتظر نتائج دراسة الجدوى الخاصة بالمشروعين العملاقين ولكنها قالت إنها واعدة بالفعل وإن مد خط السكك الحديدية ينبغي ألا ينتظر القرار النهائي.

ويتزايد الطلب العالمي على الألومنيوم وبصفة خاصة من الصين، مما يتيح للسعودية بإمداداتها الرخيصة من الطاقة تلبية هذا الطلب.

من ناحية أخرى قال رئيس شركة معادن الحكومية إن المملكة ستزيد إنتاجها من الذهب إلى نحو 400 ألف أوقية (أونصة) بحلول عام 2007 عندما تبدأ تشغيل منجمين جديدين.

وأشار الدباغ إلى أن مخزون منجم مهد الذهب الذي بدأ التعدين فيه منذ ألف عام قبل الميلاد ويعتقد الدارسون أنه موقع محتمل لمنجم أوفير الذي كان يملكه الملك سليمان، ومنجم صبيخرات بدأ ينفد.

ونضوب المنجمين سيؤدي إلى تراجع إنتاج السعودية من الذهب إلى نحو 200 ألف أوقية سنويا حتى يبدأ تشغيل منجمين جديدين في العمار والدويهي عامي 2006 و2007.

ويشكل الذهب مصدر الدخل الرئيسي لشركة معادن التي أسست عام 1997 لمراقبة عمليات التعدين السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة