انتقاد أوروبي شديد لخطط أوباما لإنقاذ الاقتصاد   
الأربعاء 1430/3/29 هـ - الموافق 25/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)

ميريك توبولانيك: الخطط الأميركية هي "الطريق إلى الجحيم" (الفرنسية-أرشيف) 

انتقدت جمهورية التشيك التي تتولى الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي بشدة خطط الولايات المتحدة للإنقاذ الاقتصادي.

 

ووصف رئيس الوزراء التشيكي ميريك توبولانيك -بعد يوم من تقديم استقالته إثر خسارته تصويتا على الثقة في البرلمان- الخطط الأميركية بأنها "الطريق إلى الجحيم".

وقال إن حزمة أوباما للحفز الاقتصادي وللإنقاذ "ستقوض استقرار النظام المالي العالمي".

 

يشار إلى أن العديد من دول الاتحاد الأوروبي تفضل إعادة تنظيم المؤسسات المالية على خطط الإنقاذ الأميركية.

 

الخطط الأوروبية

من جهته قال رئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر الأربعاء إن أوروبا غير مستعدة لتعزيز الإنفاق أكثر من إجراءات الحفز التي أعلن عنها بالفعل حتى إذا طلبت الولايات المتحدة ذلك.

 

وقال يونكر الذي يرأس مجلس وزراء مالية دول منطقة اليورو لإذاعة أوروبا إن "خطط الحفز الأوروبية قوية.. إنها شاملة وكبيرة على صعيد الحجم والجودة"، مضيفا أنه "من المستبعد حتى إذا طلبت الولايات المتحدة أن نعمد إلى زيادتها".

وأوضح يونكر -وهو أيضا رئيس وزراء لوكسمبورغ- أن إجمالي الإنفاق على إجراءات الحفز ومساعدة القطاع المصرفي المتضرر يعادل نحو 3% من الناتج المحلي الإجمالي الأوروبي.

 

من جهة أخرى قال كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي إنه ما زالت هناك فرصة أمام الدول لزيادة الإنفاق، ويمكن لدول مثل فرنسا أن تتطلع إلى المزيد من التحفيز المالي في العام المقبل وما بعده.

 

وقال أوليفر بلانشار لصحيفة ليزيكو الفرنسية إن الحكومات يجب من الناحية النظرية أن تعد أكبر عدد ممكن من إجراءات الحفز، مع مراعاة المخاوف المتعلقة بالميزانية في الأجل المتوسط حتى لا تثير قلق أسواق المال.

 

مساعدات لرومانيا

وقال صندوق النقد إنه اتفق على حزمة مساعدة لرومانيا قيمتها 20 مليار يورو (27.2 مليار دولار) تشمل 12.9 مليارا من أموال الصندوق وخمسة مليارات من الاتحاد الأوروبي.

 

وأضاف الصندوق أن رومانيا ستستطيع سحب خمسة مليارات يورو (6.8 مليارات دولار) عند الموافقة على قرض مشروط لأجل عامين.

 

وقال رئيس الصندوق دومينيك ستراوس كان في بيان "من المتوقع أن يجتمع المجلس التنفيذي لمناقشة البرنامج في الأسابيع القادمة، وسيكون بمقدور رومانيا سحب خمسة مليارات يورو لدى موافقة المجلس".

 

ويهدف القرض إلى تعزيز السياسة المالية والحد من حاجات التمويل الحكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة