أوباما يرفض فكرة عملة عالمية موحدة للاحتياطيات الدولية   
الأربعاء 1430/3/28 هـ - الموافق 25/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)

أوباما عزا قوة الدولار إلى الثقة في التوقعات للاقتصاد الأميركي (الفرنسية)


أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما -في رد سريع على دعوة أطلقتها الصين- رفضه التام لمطالبة بكين بإيجاد عملة عالمية تحل بشكل تدريجي محل الدولار كعملة للاحتياطي الدولي، وقال إنه لا يرى حاجة لهذه العملة.

 

وأكد أوباما في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أن الدولار الأميركي "قوي بشكل غير عادي" بسبب الثقة في التوقعات للاقتصاد الأميركي، موضحا أن "السبب في أن الدولار قوي حاليا هو أن المستثمرين يعتبرون الولايات المتحدة أقوى اقتصاد في العالم وصاحبة أكثر نظام سياسي استقرارا في العالم".

 

وقال رئيس البنك المركزي الصيني الثلاثاء إنه يرغب في تغيير الدولار كعملة للاحتياطي الدولي بنظام جديد يديره صندوق النقد الدولي.

 

وأوضح محافظ البنك جو جياوتشوان في كلمة كتبها على موقع البنك إن الهدف هو ضمان الاستقرار للنظام الاقتصادي العالمي عن طريق إيجاد نظام لا يتأثر بسهولة بسياسات الدول بصورة فردية.

 

واقترحت روسيا أيضا العمل على إيجاد عملة دولية.

 

وفي السياق نفسه أعلن وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر ورئيس مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي بن برنانكي رفضهما للفكرة الصينية خلال شهادة أمام الكونغرس في وقت سابق أمس.

 

من ناحية أخرى قال مسؤول بالبيت الأبيض إن أوباما سيجتمع مع رؤساء بعض أكبر البنوك في الولايات المتحدة يوم الجمعة وسيشدد على الحاجة إلى النظر إلى ما وراء مصالحهم الضيقة.

 

يشار إلى أن خطة أوباما للإنقاذ تتضمن إنهاء حالة الجمود التي تعتري نظام الإقراض في البنوك.

 

وتقترح الخطة مساعدة الحكومة للقطاع الخاص في شراء ما قيمته تريليون دولار من الأصول المتعثرة للبنوك التي تصل في مجملها إلى تريليوني دولار.

 

وقال مسؤول أميركي إن أوباما سيجدد التعبير عن اعتقاده بأن "إعادة الاقتصاد إلى مساره يتطلب إدراكا بأنه يتعين على كل منا أن ينظر وراء مصالحه القصيرة الأجل إلى المجموعة الأوسع من الالتزامات لكل منا تجاه الآخر من أجل أن تنجح أميركا".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة