آفاق النمو بآسيا مهددة بسبب الحرب وتراجع الصادرات   
الاثنين 1423/12/9 هـ - الموافق 10/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العاصمة الفلبينية مانيلا
خفض البنك الآسيوي للتنمية تقديراته للنمو الاقتصادي لعام 2003 في منطقة شرق آسيا بسبب مخاوف من شن الولايات المتحدة وبريطانيا حربا على العراق وتراجع زخم حركة الصادرات إلى الأسواق الرئيسية.

وقال البنك الذي يتخذ من العاصمة الفلبينية مانيلا مقرا له في تقريره عن التوقعات الاقتصادية للعام 2003 إن متوسط الناتج المحلي الإجمالي لدول المنطقة سينمو هذا العام بنسبة 5.6% مقارنة مع 6.1% في عام 2002. وكان البنك توقع سابقا نمو اقتصاديات المنطقة -بروناي وكمبوديا والصين وإندونيسيا وكوريا الجنوبية ولاوس وميانمار وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام- بنسبة 6%.

واعتبر البنك في تقرير فصلي حول الأوضاع الاقتصادية للدول الـ12 إن التوترات السياسية والأمنية الناجمة عن التهديدات الأنغلوأميركية بشن حرب على العراق قللت من عزيمة المستثمرين وثقة المستهلكين ورفعت أسعار النفط بنسبة 30% منذ منتصف عام 2002.

وحذر البنك أيضا من ضعف وتيرة الصادرات بسبب تراجع قوة الواردات إلى الأسواق في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان بسبب غموض آفاق النمو الاقتصادي في هذه البلدان التي تخشى هي الأخرى من مضاعفات الحرب على اقتصادياتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة