منصور بن زايد يبيع حصته بباركليز   
السبت 1434/9/13 هـ - الموافق 20/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:18 (مكة المكرمة)، 8:18 (غرينتش)
سعى باركليز في الأزمة المالية للحصول على استثمارات من الشرق الأوسط ليتجنب أموال حكومية بريطانية (الأوروبية)

باع الشيخ منصور بن زايد آل نهيان حصته الكاملة في بنك باركليز والبالغة 7%، بعد أن ساهم في إنقاذه من الانهيار في ذروة الأزمة المالية من خلال ضخ 3.5 مليارات جنيه إسترليني (5.3 مليارات دولار) في رأسماله، والتي كان اشتراها في إطار مساعي البنك البريطاني أثناء الأزمة المالية العالمية.

واستثمرت أبو ظبي وقطر في باركليز في أكتوبر/تشرين الأول 2008 في الوقت الذي كان البنك يحاول فيه تجنب قبول خطة إنقاذ حكومية، ونجح البنك في جمع سبعة مليارات جنيه إسترليني لكنه واجه انتقادات بأن الشروط التي عرضها على مستثمري الشرق الأوسط كانت جذابة للغاية.

ويبدو أن الشيخ منصور وقطر حققا مكاسب من هذه الصفقة إذ ارتفعت أسهم باركليز من نحو 179 بنسا وقت إبرام الصفقة إلى 320 بنسا حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة