هبوط إنتاج السيارات اليابانية   
الثلاثاء 1432/6/29 هـ - الموافق 31/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)

شركات السيارات اليابانية تتوقع تحسن وضع الإنتاج خلال الأشهر القليلة القادمة (الأوروبية)


شهد إنتاج اليابان من السيارات هبوطا كبيرا الشهر الماضي بسبب أزمة أجزاء السيارات التي تعطلت مصانعها في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد في مارس/ آذار الماضي.
 
وقال اتحاد صانعي السيارات بتقرير إن إنتاج السيارات هبط بنسبة 60% في أبريل/ نيسان بالمقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي إلى 292 ألف وحدة، وهو أكبر هبوط لإنتاج السيارات على الإطلاق. كما يعتبر عدد السيارات المنتجة الأدنى منذ يناير/ كانون الثاني 1968.
 
وأثر هبوط الإنتاج على صادرات السيارات أيضا حيث انخفضت بنسبة 68% في أبريل/ نيسان بالمقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي إلى 126 ألفا و61 سيارة، وهو الأدنى على الإطلاق.
 
واستطاعت شركات السيارات استعادة الإنتاج بمصانع التجميع الشهر الماضي، لكن النقص في أجزاء السيارات بسبب تدمير الزلزال المصانع بمنطقة الشمال الشرقي أدى إلى خفض الإنتاج بمصانع التجميع أيضا.
 
وقالت شركة تويوتا الجمعة الماضية إن إنتاجها انخفض بنسبة 78% الشهر الماضي، وقالت هوندا إن إنتاجها هبط بنسبة 81% الشهر نفسه.
 
وذكرت نيسان أيضا أن الطلب المحلي على إنتاجها هبط بنسبة 49% الشهر الماضي.
 
لكن الشركات الثلاث تتوقع تحسن وضع الإنتاج خلال الأشهر القليلة المقبلة.
 
وقال بنك التنمية الياباني إنه يعتزم إنشاء صندوق لمساعدة شركات السيارات في استعادة نشاطها أعقاب الزلزال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة