الأزمة الاقتصادية تدفع الأردن لطلب المزيد من المساعدات   
الاثنين 16/4/1429 هـ - الموافق 21/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)
الأردن حصل خلال 2008 على مساعدات أميركية بقيمة 650 مليون دولار (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار-عمان

كشفت مصادر اقتصادية مطلعة أن الأردن يتوقع الحصول على مساعدات أميركية إضافية في السنوات الثلاث المقبلة، في حين بدأ مسؤولون أردنيون تحركات دبلوماسية في محاولة الحصول على مزيد من المساعدات من دول شقيقة وصديقة في ظل الأزمة الخانقة التي تعانيها البلاد.
 
وقال مصدر اقتصادي برلماني مطلع للجزيرة نت إن الأردن ينتظر ردا أميركيا على تصور تقدم به الشهر الماضي يقضي بزيادة حجم المساعدات الاقتصادية الأميركية لعمان في السنوات الثلاث المقبلة بواقع 40%.
 
وأكد المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته الأنباء التي قالت إن الأردن ينتظر موافقة الكونغرس الأميركي على طلب المملكة زيادة المساعدات لتصل لنحو 2.7 مليار دولار في السنوات من 2009 حتى 2011، وبواقع 900 مليون دولار سنويا.
 
وحسب المصدر فإن المساعدات العسكرية للأردن ستكون أكبر من الاقتصادية، بحيث تبلغ المساعدات 500 مليون دولار سنويا، فيما تبلغ المساعدات الاقتصادية 400 مليون دولار سنويا.
 
وفي حال إقرار الكونغرس لهذا "التصور الأردني" ستكون هذه المساعدات الكبرى في تاريخ علاقة البلدين.
 
وكان الأردن حصل في العام 2008 على مساعدات أميركية بقيمة 650 مليون دولار، وبزيادة بلغت 48% عن قيمة المساعدات في العام 2007، حيث بلغت قيمة المساعدات الاقتصادية 350 مليون دولار، مقابل 300 مليون دولار مساعدات عسكرية.
 
وترتبط عمان وواشنطن بعلاقات إستراتيجية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، ويرتبط البلدان باتفاقيات عدة في مختلف المجالات.
 
واعتبر الناطق باسم السفارة الأميركية في عمان فيليب فرين أن هذه المساعدات تجسد الدعم الأميركي لجهود الأردن وسياساته في مجالات الإصلاح.
 
وكشف الدبلوماسي الأميركي للجزيرة نت أن برنامج المساعدات الأميركية للأردن يعد واحدا من أكبر برامج المساعدات الخارجية وأنه "يعكس حجم الشراكة والتزام الشعب الأميركي بدعم الأردن لتحقيق مستوى عيش أفضل لمواطنيه".
 
مساعدات مشروطة
ورأى الخبير الاقتصادي محمد البشير أن زيادة المساعدات الأميركية للأردن "أمر مقلق"، مشيرا إلى أن هذه المساعدات "مشروطة وزيادتها تعني الانتقاص أكثر من سيادة البلد".
 
وقال البشير للجزيرة نت إن استمرار تفكير صانعي القرار بحل الأزمات الاقتصادية عن طريق المساعدات يؤثر على تحويل المجتمع نحو الإنتاج.

وأضاف أن استمرار اعتماد الأردن على المساعدات لم يكن بسبب الأزمات المعيشية "بقدر ما أدت إليه سياسات الإنفاق غير المبرر في الموازنة والاعتماد على المساعدات والضرائب لسد الثغرات".
 
وذكر الخبير الاقتصادي أن قرار الإصلاح الاقتصادي يبدأ أولا من الإصلاح السياسي الذي ينتج برلمانا ومؤسسات رقابية شعبية حقيقية، معتبرا أن السلطة التنفيذية باتت تصنع السياسات الخاطئة التي تناست أن الأردن دولة نامية واقتصادها متواضع.
 
وكشفت مصادر سياسية مطلعة أن الأردن حصل هذا العام على مساعدات سعودية بقيمة 500 مليون دولار، وأن عمان تنتظر المزيد من المساعدات من دول عربية لا سيما في الخليج العربي لمساعداتها على سلسلة الأزمات التي يعانيها اقتصاد البلاد.
 
يشار إلى أن الأردن حصل على نحو 2.6 مليار دولار مساعدات أميركية في الفترة من 2003 حتى 2008، فيما بلغ حجم هذه المساعدات منذ العام 1952 نحو 5.4 مليارات دولار، حسب الناطق باسم السفارة الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة