جهود لتحقيق الأمن الغذائي بغزة   
السبت 1430/8/23 هـ - الموافق 15/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:39 (مكة المكرمة)، 9:39 (غرينتش)
إنشاء مزارع للسمك ضمن المشاريع الطموح في قطاع غزة (الجزيرة نت)

أحمد فياض-خان يونس
 
تبذل الحكومة الفلسطينية المقالة جهودا كبيرة لتحقيق الاكتفاء الذاتي ضمن رعايتها المباشرة أو عبر المؤسسات الأهلية لمشاريع الأمن الغذائي في قطاعي الإنتاج النباتي والحيواني، وذلك في محاولة للتغلب على الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من ثلاث سنوات.
 
ويأتي هذا التحرك الرسمي في ظل تقليص الاحتلال الإسرائيلي وفق تقارير الغرفة التجارية بغزة لمرور الشحنات المحملة بالبضائع إلى غزة عبر المعابر من 400 شاحنة يوميا محملة بقرابة 9000 صنف من احتياجات السكان قبل الحصار إلى ما يتراوح بين 50 و100 شاحنة محملة بـ34 صنفا فقط أثناء الحصار.
 
إبراهيم القدرة: وزارة الزراعة حققت نسبة 90% من الاكتفاء الذاتي في بعض المحاصيل(الجزيرة نت)
مشاريع طموح
ويقول إبراهيم القدرة وكيل وزارة الزراعة بالحكومة المقالة إن مشروعات الأمن الغذائي تشمل زراعة مساحات واسعة من أراضي المحررات بالأشجار المثمرة كالنخيل والزيتون والحمضيات والفواكه، إضافة إلى تخصيص مئات الصوامع الزراعية لزراعة الخضروات.
 
وأضاف للجزيرة نت أن الوزارة بدأت بمشروعات الاستزراع السمكي والأعلاف الخضراء والسماد العضوي، والفطر "عش الغراب"، وستسعى إلى التوسع في مشاريع الإنتاج الحيواني في المرحلة المقبلة.
 
ولفت إلى أن وزارته حققت اكتفاء ذاتيا يصل إلى 90% في بعض المحاصيل كالبصل والبطيخ والبطاطس وغيرها وأنه يجري التحضير من الوزارة لأن يكون العام 2010 عام الزراعة العضوية في قطاع غزة.
 
وفي محررة حطين جنوب قطاع غزة يتطور يوما بعد آخر مشروع الاستزراع السمكي، الذي استطاع في مرحلته الأولى توزيع من 200 إلى 250 ألف بذرة سمكية علي المزارعين. وفقا لرمزي أبو لبدة مسؤول مشروع الاستزراع السمكي.
 
 صناعة فطر عش الغراب ضمن المشاريع الطموح التي تنفذ في قطاع غزة (الجزيرة نت)
رغم الحصار
وأوضح أبو لبدة أن المشروع يسهم جيدا في توفير مصدر ممتاز من البروتين الحيواني ويرفع من نصيب الفرد من الأسماك الطازجة بدلا من المجمدة المستوردة مرتفعة الثمن.
 
وأثنى حاتم الشنطي نائب عميد كلية الزارعة بجامعة الأزهر بغزة على المحاولات المبذولة لتحقيق الأمن الغذائي لمواجهة الحصار الإسرائيلي، وتوفير احتياجات السوق الغزي من الإنتاج النباتي والحيواني.
 
وقال للجزيرة نت إن مشاريع الأمن الغذائي التي تشهدها غزة هي فكرة طموح وبدايات موفقة ستلاحظ نتائجها خلال سنوات مقبلة، لأنها -حسب رأيه- في المرحلة الحالية لا تغطي سواء نسب محدودة للغاية من متطلبات السوق.
 
لكنه مع ذلك ذكر أن بعض المشروعات تعد نوعية إلى درجة عالية، خاصة تلك المتعلقة بالاستزراع السمكي المكثف التي تعد من المشروعات المتقدمة مقارنة بالدول العربية المحيطة.
 
وشدد الشنطي على أن الحصار الإسرائيلي سيتسبب بتأخير تحقيق الأهداف المرجوة من المشروعات، جراء منع الاحتلال إدخال المواد الأساسية اللازمة للتوسع في هذه المشروعات، سواء المتعلقة بالبنى التحتية أو الاحتياجات التشغيلية والتطويرية الأخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة