المرحلة الثانية من مشروع الغاز العربي تستكمل مبكرا   
السبت 1426/2/15 هـ - الموافق 26/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)

منير عتيق-عمان

أكدت مصادر كونسورتيوم الشركات الحكومية المصرية المنفذة للمرحلة الثانية من خط الغاز العربي التي تمتد من العقبة جنوبي الأردن حتى رحاب شمالا على الحدود مع سوريا، تحقيق معدلات إنجاز عالية في التنفيذ بحيث سيتمكن من تنفيذ المشروع قبل أكثر من عام عن الموعد المحدد.

وأفادت المصادر للجزيرة نت أن نسبة تقدم أعمال الإنشاءات الفعلية للمشروع بلغت نحو 75% حيث تم تمهيد مسار الخط بطول 350 كلم من إجمالي 394 كلم، كما تم حفر 300 كلم منها ولحام المواسير بطول 360 كلم وهو ما يعتبر أكبر مشروع مقاولات تنفذه شركات مصرية خارج بلادها.

وأشارت إلى اعتزام شركة فجر الأردنية المصرية التي تمتلك المشروع في مرحلته داخل الأردن، إنجاز أعمالها قبل موعد التسليم المتعاقد عليه مع الحكومة الأردنية بأكثر من سنة، حيث تسعى لتسليمه في نهاية يناير/كانون الثاني 2006 بينما ينص العقد على تسليمه في أبريل/نيسان 2007.

وأوضحت نفس المصادر أن حجم الإنفاق الكلي على المعدات والآليات التي يتطلبها إنشاء الخط ضمن المسار الممهد بلغ ما يقارب 160 مليون دولار تضمنت ما سحبته الشركة من قرض التجمع البنكي، حيث تم الشهر الماضي تفعيل عملية السحب الأولى والبالغة قيمتها 30 مليون دولار من القرض الممنوح لشركة فجر من خلال اتفاقية القرض الموقعة في يونيو/حزيران 2004 والبالغة 160 مليون دولار بعد تحقيق القفل المالي الناجح للمشروع.

وقد فاز الكونسورتيوم المصري "إيست غاز إيجبشن كمبني" والمكون من أربع شركات هي القابضة للغازات الطبيعية والمصرية للغازات الطبيعية (جاسكو) وإنبي وبتروجت بعطاء تشييد المرحلة الثانية من أنبوب الغاز العربي داخل الأراضي الأردنية. وستؤول المرحلة الثانية من المشروع إلى الحكومة الأردنية بعد فترة التعاقد حيث تم تأسيس شركة فجر لإدارة هذه المرحلة.

وقد طرحت شركة فجر مناقصة لشركات هندسية وشركات إنشاءات محلية بهدف استكمال الجزء المتبقي في الأردن من خط الغاز العربي والذي يصل بين منطقة رحاب الأردنية شمالا والحدود السورية بطول 30 كلم.

وقال مصدر مطلع في قطاع الطاقة الأردني إن خط الغاز العربي يسير حاليا بخطى كبيرة حيث طرح الجانب السوري مناقصة لإنشاء خط للغاز ابتداء من نقطة التقائه مع خط شركة فجر على الحدود السورية الأردنية وحتى منطقة ريان وسط سوريا تمهيدا لاستكماله حتى الحدود السورية التركية، وستستلم سوريا طلبات المهتمين بالمشروع خلال أبريل/نيسان المقبل.

"
مفاوضات تجري حاليا بين تركيا والجانبين السوري والمصري لشراء أربعة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا
"

وأشار المصدر إلى أن مفاوضات تجري حاليا بين تركيا من جهة والجانبين السوري والمصري لشراء أربعة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا، بينما تم تحديد النقطة التي سيلتقي فيها خط الغاز السوري مع الخط التركي.

وقاد بنك الإسكان للتجارة والتمويل في الفترة الماضية تجمعا بنكيا أردنيا مصريا لتغطية 160 مليون دولار من قيمة الإنشاء في المرحلة الثانية من مشروع الغاز العربي الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 300 مليون دولار.

ويعتبر مشروع خط الغاز العربي أول مشروع إستراتيجي عربي كبير ينفذ على أساس بناء تملك وتشغيل ونقل ملكية، ويتم تأمين تمويله داخل الأردن من خلال قيام بنك الإسكان بقيادة 19 بنكا ومؤسسة تمويل أردنية ومصرية.

ويتكون الهيكل التمويلي للمشروع من رأس المال البالغ 125 مليون دولار و160 مليون دولار قرض التجمع البنكي إضافة إلى 15 مليونا تمويل ذاتي من صافي إيرادات محطة العقبة الحرارية خلال فترة إنشاء المشروع.

وقد حققت الحكومة الأردنية من خلال المرحلة الأولى للمشروع وفرا كبيرا في تكلفة فاتورة الوقود الذي كانت تستخدمه لتشغيل محطة العقبة الحرارية منذ بداية التشغيل وحتى الوقت الحالي.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة