لجنة الآداب بالبنك الدولي تعتبر ولفويتز مذنبا   
الثلاثاء 20/4/1428 هـ - الموافق 8/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)
أيام بول ولفويتز بالبنك الدولي قد تكون معدودة (الفرنسية)
اعتبرت لجنة الآداب بالبنك الدولي رئيسه بول ولفويتز المتهم بمحاباة الأقارب مذنبا في إطار قضية تضارب المصالح.
 
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن لجنة الآداب في البنك  أبلغت رسميا ولفويتز بأنها تعتبره مذنبا.

ولم تنشر اللجنة بعد استنتاجاتها, لكن مصادر مطلعة على الملف قالت إن اللجنة اطلعت على وثائق عديدة وشهادات قبل أن تعتبر أن ولفويتز انتهك واجباته في إطار هذه القضية.
 
وأوقعت الفضيحة أول ضحية في المؤسسة الدولية الاثنين مع استقالة أحد كبار مستشاريه. وقال المستشار كيفين كيليمز "نظرا للظرف الراهن المحيط بالإدارة بات من الصعب جدا العمل بفعالية للمساهمة في دفع مهمة هذه المؤسسة".
 
وكيليمز هو صحافي سابق عينه ولفويتز إثر وصول المسؤول الثاني السابق في البنتاغون إلى رئاسة البنك الدولي في يونيو/حزيران 2005.
 
وعمل الرجلان معا في وزارة الدفاع الأميركية التي دخلها كيليمز في أغسطس/آب 2001 قبل أن يصبح الناطق باسم ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي في البيت الأبيض.
 
وكان كيليمز مسؤولا في البنك الدولي عن صورة ولفويتز، كما كان أحد تصريحاته في صلب الجدل الدائر حاليا حول ترقية شاها رضا رفيقة ولفويتز والتي تعمل أيضا في البنك الدولي.
 
فردا على سؤال أكد كيليمز أن مجلس إدارة البنك الدولي وافق على الزيادة في الأجر التي منحت لرضا بأمر من ولفويتز ليصل أجرها إلى حوالي 200 ألف دولار سنويا.
 
لكن أعضاء مجلس الإدارة أكدوا أنهم لم يبلغوا بهذه الترقية ولم يوافقوا عليها. وكلفوا بعد ذلك لجنة الآداب بتحديد ما إذا كان ولفويتز انتهك قواعد البنك الدولي أم لا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة