أنغولا تبدأ التصدير من مشروع للغاز المسال   
الأحد 7/8/1434 هـ - الموافق 16/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:28 (مكة المكرمة)، 13:28 (غرينتش)
مشروع أنغولا مصدر جديد لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الغاز (الأوروبية)

أعلنت أنغولا عن البدء في تصدير الغاز الطبيعي المسال من مشروع للغاز، وعن إرسال أول شحنة من المشروع للبرازيل.

وكان من المقرر أن يبدأ المشروع، الذي تبلغ تكلفته عشرة مليارات دولار، التصدير منذ 18 شهرا لكنه واجه صعوبات بسبب مشكلات فنية واندلاع حريق في أبريل/ نيسان.

وقالت شركة أنغولا للغاز الطبيعي المسال إن هذه أول إمدادات جديدة من الغاز الطبيعي المسال منذ 2010، وهي مصدر جديد لتلبية الطلب العالمي المتزايد عليه.

وكان من المقرر أن تصدر أنغولا الغاز المسال إلى مشترين أميركيين، لكنها اضطرت للتحول إلى أسواق أخرى إثر الزيادة السريعة في إنتاج الغاز الصخري بالولايات المتحدة.

وقال المشروع إن لديه عددا كبيرا من اتفاقات البيع مع شركات طاقة في أنحاء العالم، ويجري التفاوض حاليا على مزيد من الصفقات.

وتدير شركة شيفرون الأميركية المشروع وتملك حصة فيه قدرها 36.4%، بينما تبلغ حصة سونانغول 22.8%، وكل من توتال الفرنسية وإيني الإيطالية 13.6%.

وقال المشروع في بيان إنه يتوقع أن تعاني سوق الغاز المسال من شح المعروض بالأعوام المقبلة.

وأوضح المشروع الذي تبلغ طاقته 5.2 ملايين طن سنويا ويعد أكبر استثمار على الاطلاق بصناعة النفط والغاز في أنغولا أنه سيسهم مساهمة رئيسية بالرخاء المالي لثاني أكبر بلد منتج للنفط بأفريقيا.

وتتوقع أنغولا ارتفاع إنتاجها النفطي إلى مليوني برميل يوميا عام 2014 من نحو 1.8 مليون حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة