الاستحواذ على كرايسلر يقفز بأسهم فيات 16%   
الخميس 1435/3/2 هـ - الموافق 2/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:48 (مكة المكرمة)، 20:48 (غرينتش)
الاستحواذ الكامل لفيات على كرايسلر أدى لنشأة سابع أكبر مجموعة لصناعة السيارات في العالم (الأوروبية)

قفزت أسهم شركة فيات الإيطالية لصناعة السيارات أمس الخميس في بورصة ميلانو 16% مسجلة أعلى مستوياتها في نحو عامين ونصف العام، وذلك بعدما أبرمت الشركة صفقة قيمتها 4.35 مليارات دولار للاستحواذ بالكامل على كرايسلر الأميركية، وذلك رغم وجود شكوك في إمكانية أن تستخدم فيات الاستحواذ لتقليص خسائرها في أوروبا.

ورحب المستثمرون بالصفقة التي أبرمها الرئيس التنفيذي لفيات سيرغيو مارشيوني، وتشتري الشركة بمقتضاها الحصة التي لا تزال لا تملكها في كرايسلر -ثالث أكبر شركة لصناعة السيارات في الولايات المتحدة- ونسبتها 41.46% دون أن تجمع أموالا من سوق الأسهم.

ويهدف مارشيوني، الذي يدير فيات وكرايسلر منذ 2009 عندما مولت الحكومة الأميركية إعادة هيكلة كرايسلر للخروج من الإفلاس، إلى دمج الشركتين في كيان واحد مشكلا سابع أكبر مجموعة لصناعة السيارات في العالم.

ديون فيات
غير أن محللين أعربوا عن قلقهم من أن تزيد الصفقة أعباء ديون فيات الثقيلة بالفعل رغم السعر المنخفض نسبيا الذي توصل إليه مارشيوني بعد محادثات استمرت ما يزيد عن عام، وقال محللو مجموعة سيتي غروب إن ديون فيات ستصبح الكبرى مقارنة بباقي شركات صناعة السيارات في أوروبا.

وقد أصبح الصعود الكبير لمبيعات كرايسلر في السوق الأميركية مصدر ربح لفيات، وهو ما سيساعدها على تقليص خسائرها المسجلة في السوق الأوروبية.

وتأمل الاتحادات العمالية والحكومة في إيطاليا أن تؤدي الصفقة إلى زيادة الوظائف وتقليص إنفاق الحكومة على فيات، فقد تم تقليص أيام العمل في العديد من مصانع فيات بإيطاليا وهو ما أحال آلاف العمال إلى إجازة مفتوحة بدعم من السلطات الإيطالية حتى لا يخسروا وظائفهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة