الأردن يدرس إصدار صكوك إسلامية   
الثلاثاء 1/11/1430 هـ - الموافق 20/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:11 (مكة المكرمة)، 16:11 (غرينتش)

المركزي يتوقع تفاقم عجز الميزانية لهذا العام (الجزيرة نت-أرشيف)

أفادت مصادر بوزارة المالية الأردنية بأن الحكومة تدرس إصدار صكوك إسلامية بحلول نهاية العام للمساعدة في تغطية جانب من عجز الميزانية المتفاقم.

وأوضحت بأنه تم تشكيل لجنة من الوزارة لدراسة كيفية إصدار الصكوك الإسلامية للمرة الأولى بالمملكة التي تعتمد تقليديا على سندات وأذون الخزانة ذات الاستحقاق لمدد ستة أشهر وعام وثلاثة أعوام.

يُشار إلى أن إجمالي الدين المحلي بلغ 5.69 مليارات دينار (ثمانية مليارات دولار) نهاية أغسطس/ آب الماضي مرتفعا 788 مليون دينار مقارنة بالعام الماضي، وفقا لبيانات للبنك المركزي.

وتواجه عمّان ضغوطا في ضوء توقعات بعجز يبلغ 1.2 مليار دينار (1.7 مليار دولار) هذا العام، وهو ما يوازي 7.3% من الناتج المحلي الإجمالي.

وألحق الركود الاقتصادي العالمي جراء الأزمة المالية أضرارا كبيرة بالطلب المحلي بالأردن وتدفقات الأموال الأجنبية ومن بينها تحويلات العاملين بمنطقة الخليج.

وصرح مصدر بوزارة المالية أنه يمكن أن تساعد الصكوك في تمويل مشروعات الحكومة وتمويل العجز.

ويتشاور الأردن مع صندوق النقد الدولي حول مد فترة استحقاق القروض وحجم أي صكوك مستقبلية، وما إذا كان العائد سيشبه مثيله في أوراق الدين التقليدية.

ومن شأن إصدار الأردن لصكوك، أن يجتذب المؤسسات المالية الإسلامية التي تحجم حاليا عن الاستثمار في أدوات الدين العام غير الإسلامية القائمة على الفائدة.

وقرر المسؤولون بوقت سابق هذا العام التخلي عن الخطط الأولية باللجوء إلى الأسواق الدولية لتمويل عجز الميزانية، وتحولوا إلى السوق المحلية حيث توجد لدى البنوك سيولة وفيرة.

ويجري الأردن مفاوضات مع البنك الدولي حول قرض طويل الأجل بقيمة ثلاثمائة مليون دولار، ويتوقع مسؤولون أن تستكمل بحلول نوفمبر/ تشرين الثاني حيث يمنح الاتفاق شروطا تفضيلية عن أي إقراض تجاري أو اقتراض محلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة