الحكومة البريطانية تقدم خطة لإنقاذ الاقتصاد من الانهيار   
الأحد 1429/11/26 هـ - الموافق 23/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:33 (مكة المكرمة)، 8:33 (غرينتش)

غوردون براون: نريد عملا آنيا لتفادي ركود عميق (رويترز-أرشيف)
دافع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون عن خطة حكومية لضخ مليارات الجنيهات من المال المقترض في الاقتصاد لتفادي حدوث ركود عميق جراء الأزمة المالية العالمية.

وقال براون في مقتطفات من كلمة سيلقيها أمام مؤتمر لرجال الأعمال غدا الاثنين إن "عدم القيام بشيء ليس خيارا ونحن نريد عملا في حينه الآن لمنع حدوث ضرر دائم".

وفي هذا السياق يتوقع أن يكشف وزير المالية البريطاني أليستير دارلنغ في نفس اليوم عن رزمة من التخفيضات الضريبية والتدابير لزيادة الإنفاق العام من المتوقع أن تصل قيمتها إلى 20 مليار جنيه إسترليني (حوالي 30 مليار دولار) في محاولة للحفاظ على إنفاق البريطانيين والحيلولة دون انهيار الاقتصاد.

وقالت عدة صحف بريطانية اليوم إن الجزء الأساسي من هذه الرزمة سيكون خفضا مؤقتا في ضريبة المبيعات التي تدفع على سلع كثيرة.

وأضافت تلك الصحف أن هذه الضريبة التي تعرف باسم ضريبة القيمة المضافة قد تخفض إلى 15% من 17.5% لعام أو عامين لتعزز القوة الشرائية للمستهلكين قبل عيد الميلاد.

وأصبحت بريطانيا جراء الأزمة المالية العالمية على شفا الركود مع تراجع أسعار المنازل وارتفاع البطالة وانكماش الإنتاج الصناعي.

وسيدفع المال الذي سيضخ من الاقتراض وهو ما من شأنه أن يجعل العجز في الميزانية البريطانية يرتفع إلى نحو 178 مليار دولار خلال السنة المالية المقبلة.

ويقول حزب المحافظين المعارض إن هذه الخطة الحكومية محفوفة بالمخاطر ومن غير المحتمل أن تنجح.

وإذا لم تستطع الحكومة إقناع المستثمرين بأن بريطانيا ستنهي العجز في الميزانية في السنوات المقبلة فإن الجنيه الإسترليني الذي هبط أمام اليورو والدولار في الأشهر الأخيرة قد يهبط بشكل أكبر وقد تزيد تكاليف الاقتراض الحكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة