ولفويتز يرفض الاستقالة وينتقد الحملة ضده   
الثلاثاء 14/4/1428 هـ - الموافق 1/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)
بول ولفويتز وصف الحملة ضده بأنها لتشويه سمعته (الفرنسية-أرشيف)
قال رئيس البنك الدولي بول ولفويتز إنه لن يستقيل من منصبه بسبب فضيحة تتعلق بترقية صديقته السابقة بالبنك شاها رضا، واصفا الحملة ضده بأنها لتشويه سمعته.
 
وأبلغ ولفويتز -في بيان للجنة خاصة بالبنك تحقق فيما إذا كان قد انتهك قواعد أخلاقية أو أي قواعد أخرى- أنه لن يقدم استقالته في مواجهة ما اعتبره اتهاما باطلا تماما موجها إليه بسبب ترقية صديقته.
 
في الوقت نفسه جدد الرئيس الأميركي جورج بوش تأييده لولفويتز (وهو نائب وزير الدفاع السابق) قائلا إنه يجب أن يبقى في منصبه وأن تسمع وجهة نظره بشكل عادل، وإن المسألة لم تناقش مع زعماء الاتحاد الأوروبي.
 
واعتبر بوش أن ولفويتز الذي يعتبر من أبرز مهندسي الحرب الأميركية على العراق، ساعد البنك الدولي على إدراك أن القضاء على الفقر بالعالم يجب أن يكون أولوية مهمة للبنك.
 
ويواجه ولفويتز فضيحة تتعلق بعلاوة منحها لصديقته شاها رضا التي كانت موظفة بالبنك الدولي. وقد اعتذر ولفويتز علنا بعدما اكتفى في البداية بالتأكيد أنه تصرف بحسن نية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة