أوبك تجتمع وسط غموض الموقف إزاء الإنتاج   
الثلاثاء 1424/4/11 هـ - الموافق 10/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله العطية (رويترز)
رفعت تصريحات رسمية حالة الترقب التي تخيم على الأسواق في وقت تستعد فيه منظمة أوبك لعقد اجتماع استثنائي بالعاصمة القطرية الدوحة للنظر في سياسة الإنتاج مع استعداد العراق لاستئناف صادراته النفطية المتوقعة منذ أشهر. وسيفتتح الاجتماع أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في فندق ريتز كارلتون.

ويعتزم العراق استئناف صادراته النفطية في الأسبوع الثالث من هذا الشهر كما أعلن ثامر غضبان الذي عينته واشنطن للإشراف على وزارة النفط العراقية. وسيتدفق النفط العراقي بمعدل 750 ألف برميل يوميا، ويرتفع إلى مليون برميل في الشهر المقبل.

وفي الدوحة حيث يجري التحضير للاجتماع المقرر افتتاحه غدا الأربعاء، قال رئيس أوبك عبد الله العطية للصحفيين إنه يتوقع أن تصل صادرات النفط العراقية إلى مليون برميل يوميا على الأقل في الربع الثالث من العام.

وأضاف أن المنظمة تخشى حدوث فائض نفطي في الربع الثالث من العام وأن "كل الخيارات مفتوحة" في اجتماع الدوحة، في إشارة إلى إمكانية خفض الإنتاج. وقال إن المنظمة قد تدرس اقتراحات بخفض إنتاجها استعدادا لعودة النفط العراقي.

ولم يستبعد وزراء آخرون خطوة كهذه إذ قال وزير النفط الجزائري شكيب خليل أمس إنه قد يتعين على أوبك خفض الإنتاج رغم ارتفاع الأسعار. وشاركه الرأي نظيره الإماراتي عبيد بن سيف الناصري الذي أشار إلى وجود فائض في السوق.

وطالب أوبك بضمان الالتزام بحصص الإنتاج التي بدأ العمل بها مطلع هذا الشهر. وأضاف الناصري للصحفيين في الدوحة "علينا دراسة الإنتاج الفعلي وربما نحتاج إلى خفض الإنتاج الفعلي"، مضيفا أن "السعر مريح ولكن علينا أن نفكر أبعد من ذلك".

أما الكويت فقد قال وزير النفط فيها الشيخ أحمد الفهد الصباح إنه يريد من أوبك ترك سقف الإنتاج دون تغيير ومواصلة العمل به حتى الاجتماع المقبل في سبتمبر/ أيلول المقبل. وأضاف أن أوبك تحتاج إلى تعاون المنتجين من خارجها في أي خفض مستقبلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة