سكان جورجيا يواجهون البرد القارس وينتظرون الغاز الإيراني   
الأحد 1426/12/29 هـ - الموافق 29/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:23 (مكة المكرمة)، 1:23 (غرينتش)

ساكاشفيلي اتهم روسيا بتعمد نسف خط أنابيب غاز للضغط على بلاده (الفرنسية) 

سارعت حكومة جورجيا في تأمين إمدادات غاز جديدة من إيران في وقت يعاني فيه سكان البلاد من البرد في أكثر فصول الشتاء برودة هناك خلال عقود.

وقال مسؤولون إن إمدادات الغاز الإيراني ستصل ليل الأحد على أقرب تقدير لكن قد تمر أيام ليكون الغاز في متناول سكان جورجيا.

واستخدم سكان جورجيا المحروقات والأخشاب لتدفئة منازلهم مع انتظار الجمهورية السوفياتية السابقة الحصول على إمدادات الغاز الطبيعي من إيران وروسيا للخروج من أسوأ أزمة طاقة تواجهها البلاد منذ سنوات.

وحدثت الأزمة في الإمدادات بسبب انفجارات أدت إلى تدمير خط أنابيب غاز روسي وانقطاع خط رئيسي للكهرباء وتسببت الرياح في قطع خط آخر تاركة البلاد بدون كهرباء.

واتهم الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي روسيا بتعمد نسف خط أنابيب الغاز ثم التكاسل في عملية إصلاحه لممارسة ضغط على جورجيا لعلاقاتها السياسية مع الدول الغربية.

ونفت روسيا الاتهام معلنة أنها تبذل ما وسعها لإصلاح خط الأنابيب.

من جهته أكد وزير الطاقة الجورجي نايكا جيلاوري أن إيران ستزود بلاده بمليوني متر مكعب من الغاز الطبيعي يوميا (71 مليون قدم مكعب) على مدار 30 يوما بحيث تبدأ البلاد تسلم الشحنات خلال أيام.

وقالت وكالة أنباء روسية إن ساكاشفيلي اتفق مع تركيا بشأن زيادة إمدادات الكهرباء لبلاده.

وأفاد رئيس بلدية تبليسي جيجي أوجولافا أن العاصمة الجورجية لا تزال تعاني نقصا في إمدادات الكهرباء حيث أن 30% من سكان المدينة لا تصلهم الكهرباء.

ولكن وكالة إنترفاكس للأنباء ذكرت أن أزمة الطاقة التي تعاني منها جورجيا مع درجات حرارة قارسة البرودة دون الصفر المئوي قد بدأت في الانفراج حيث وصلت الكهرباء إلى الجميع في العاصمة تبليسي.

ويشار إلى أن حاجة البلاد اليومية من الغاز تتراوح بين خمسة ملايين وستة ملايين متر مكعب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة