انطلاق حوار إستراتيجي اقتصادي بين أميركا والصين   
الخميس 1427/8/28 هـ - الموافق 21/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)
البلدان ملتزمان بإجراء محادثات نصف سنوية بشأن حزمة من القضايا الاقتصادية التي تؤثر عليهما (الفرنسية) 

أعلنت في بكين إقامة حوار إستراتيجي اقتصادي بين الصين والولايات المتحدة.
 
وقال الجانبان إنهما يعدان لمباحثات اقتصادية دورية رفيعة المستوى بشأن العلاقات الاقتصادية طويلة الأمد. وقال مسؤولون أميركيون إن هذه المباحثات لن تطغى على اهتمامات آنية مثل سعر صرف اليوان الصيني.
 
وأعلن الاتفاق الذي اقترحه الرئيس الأميركي جورج بوش ووافق عليه الرئيس الصيني هو جين تاو الشهر الماضي مع بدء وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام لبكين هي الأولى التي يقوم بها منذ توليه منصبه.
 
ويلزم الاتفاق البلدين بإجراء محادثات نصف سنوية بشأن حزمة من القضايا الاقتصادية التي تؤثر عليهما.
 
ويعين الاتفاق بولسون -وهو الرئيس السابق لبنك غولدمان ساكس وذو خبرة كبيرة بالشؤون الصينية- مسؤولا عن المناقشات مع بكين بخصوص العلاقات التي شهدت نزاعات على قضايا من حقوق الملكية الفكرية إلى قيمة اليوان.
 
وقال بولسون في مؤتمر صحفي إن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين هي أهم علاقة ثنائية في العالم في الوقت الراهن.
 
وكانت إدارة بوش تسعى لتهدئة دعوات في الكونغرس إلى فرض تعريفات عقابية على الواردات الصينية التي يرى بعض المشرعين أنها تتدفق على البلاد لأن اليوان الصيني مقوم بأقل من قيمته الحقيقية.
 
وقال بولسون إنه من المؤسف أن هناك شعورا في الولايات المتحدة بأن الصينيين لا يتعاملون بنزاهة فيما يتعلق بالتجارة والاقتصاد, لذلك فإن مهمته هي تحقيق نتائج في وقت قصير مع التطلع لتحقيق أهداف في الأجل الطويل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة